كتب- أحمد علي:

 

عشرات المظاهرات انتفض بها ثوار في محافظات الجمهورية، ورسموا بها لوحة لصمود وثبات الثوار في ميادين الحرية، وذلك رغم جرائم وانتهاكات العسكر التي استمرت أكثر من 3 سنوات.

 

لم تفلح التضييقات والاعتقالات، بل والقتل، في أن يمنع الثوار من الخروج لإعلان رفضهم المستمر للانقلاب، والمطالبة بمحاكمة مجرميه.

واليوم استجاب المصريون لنداء التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، بالخروج في مسيرات تحت عنوان "عيدنا ثورة إيدنا واحدة" ليسطروا في باب الإصرار والثبات بابًا جديدًا.

 

وكانت فعاليات اليوم "نهارًا" متنوعة، بين المسيرات والوقفات الاحتجاجية والسلاسل البشرية الممتدة على الطرق، وشهدت تفاعلاً ومشاركة من جموع الأهالي بتنوع شرائحهم العمرية والاجتماعية، وجاء أبرزها صباحًا من النوبارية بالبحيرة وسمنود بالغربية وأشاص الرمل والقرين والحسينية والصالحية الجديدة والزقازيق بالشرقية وبلطيم بكفر الشيخ.

 

وتواصل المشهد الثوري عقب صلاة الجمعة وحتى قبيل صلاة العصر بمسيرات تقدمها شباب الثورة بمشاركة متميزة لأسر الشهداء والمعتقلين ونساء ضد الانقلاب، وكان أبرزها مسيرات الثوار بالرمل وأبوسليمان بالإسكندرية وناهيا وكرداسة والعمرانية والمهندسين والهرم وصفط اللبن بالجيزة وقويسنا ومنوف بالمنوفية ويوسف الصديق بالفيوم وبلقاس بالدقهلية والعدوة قرية الرئيس مرسي بههيا  والعزيزية بمنيا القمح في الشرقية وغيرها من ميادين الحرية.

 

وطالب الثوار خلال المظاهرات المتنوعة بالإفراج عن جميع المعتقلين والقصاص لدماء الشهداء وعودة المسار الديمقراطي ومكتسبات ثورة 25 يناير ووقف نزيف الانتهاكات والعبث بمقدرات البلاد ومحاكمة كل المتورطين في جرائم لا تسقط بالتقادم بحق مصر وأحرارها.

 

ورفعوا علم مصر وصور الرئيس محمد مرسي وشارات رابعة العدوية وصور الشهداء والمعتقلين ولافتات تحمل عبارات التنديد بغلاء الأسعار وسط تعالي الهتافات والشعارات المنددة بتردي الأحوال وتفاقم المشكلات والمطالبة برحيل السيسي وعصابته .

Facebook Comments