كتب حسن الإسكندراني:

يومًا بعد يوم تزداد حالات القتل البطئ والممنهج لمعتقلى سجن برج العرب غرب الإسكندرية.

وعرض ناشطون إنفوجراف يوضح إجمالى عدد حالات الإهمال الطبى فى سجن برج العرب وتوزيعهم على حسب نوع المرض ،ضمن سلسلة كوارث الانقلاب العسكرى بحق المعتقلين ومنها:

109 إجمالى الحالات الخطيرة بالبرج وجاء توزيعها كالتالى:-
8 مرض بالقلب و33 بأمراض باطنية، و30 حالة عظام، و14 إصابة بأمراض الرمد والعين، و3 حالات بالمخ والأعصاب،و12 حالة إصابة بالصدر و5 حالات إصابات نفسية و4 جلدية.

سجن برج العرب.. أهلا بكم في الجحيم
يعد سجن "برج العرب" غرب الإسكندرية أكبر السجون الانقلابية الذى يشتهر بورود التقارير اليومية عن حجم معاناة المعتقلين بداخله، حيث يتكدس أكثر من 20 سجينا داخل حجرة مساحتها أربعة أمتار مربعة.

وتشير الروايات إلى أن المحتجزين يقضون حاجتهم داخل إناء يوجد بإحدى زوايا الغرفة الصغيرة، ويمنعون من الخروج إلى ساحة السجن إلا مرة واحدة في اليوم، وربما يمنعون في أحيان أخرى.

ولم تخل حياة السجين -حسب روايات الأهالي- من عشرات "الانتهاكات" ما بين تفتيش يجرد السجناء من ملابسهم وأغراضهم، وزجهم في حجرات "التأديب"، ومنع وصول الدواء إليهم أو تحويل المرضى منهم إلى المستشفى، وهم "يعيشون داخل عنابرهم في غرف مظلمة يتسلل إليها البرد القارس في المساء، وبصيص نور في الصباح".

ونقلت تقارير إصابة العشرات من السجناء بحالات تسمم نتيجة تناولهم المياه الملوثة وغير الصالحة للشرب، وقالت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات (هيئة غير حكومية ومقرها القاهرة) في بيان سابق، إن "الأطباء حذروا من احتمال تعرض المحتجزين بسجن برج العرب للفشل الكلوي نتيجة تكرار حالات التسمم".

وتتضاعف معاناة المعتقلين بالمعاملة القاسية التي يتعرض لها أهاليهم مع موعد كل زيارة، وينقل عدد من الأهالي مشاهد من المعاناة تتضمن التفتيش المهين والتعنت في استلام بعض الأطعمة، والطوابير الطويلة والانتظار ساعات للظفر بزيارة لا تتعدى عشرة دقائق.

Facebook Comments