كتب- حسن الإسكندراني

دشن مغردون ونشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي القصير" تويتر" هاشتاج حمل وسم#الرئيس_محمد_مرسي، دعمًا وتحية لصمود اول رئيس شرعي منتخب في تاريخ مصر الاستاذ الدكتور محمد مرسي ،احتل منذ تدشينه مقدمة التغريدات الأكثر تدوالا عبر السوشيال ميديا.

 

التغريدات والتدوينات التى نشرت ،عبرت عن مكنون حبهم للرئيس مرسى واستمرار رفضه الخضوغ والخنوع للبلطجية العسكرية، وإظهار معدنه النفيس فى وجه مرتزقة عبد الفتاح السيسى، والتى عبرت عنها المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان ‏، حيث قالت :يُحكى أن هناك رئيسًا (مواطنًا) في محبسه، اسمه.. محمد مرسي.

 

ثم عرضت تقريرا مصغرًا، يرصد فيه الانتهاكات التي يتعرض لها الدكتور محمد مرسي، فيما يتعلق بمنع الزيارة عنه أو مقابلة محاميه الخاص، طوال فترة محبسه.

 

أما ايه أحمد بقول: إذا گتَـب التـاريخُ بـ إنصـاف..سـوف يعـجز عـن وصـف #الرئيس_محمد_مرسي.فى حين ردت نانى أحمد أيضا وعّبرت على الوسم بقولها : #الرئيس_محمد_مرسي،يطالب المحكمة بتمكينه من لقاء هيئة الدفاع عنه لمناقشة خاصة تمس حياته الشخصية،اللهم سلم حياتك يا اشرف من حكم مص ،دعواتكم للرجل المحبوب المخلص الامين الشريف الذى لم يخون القسم امام الله ولم يخون الشعب .

 

القدس لنا أقصانا،كتبت: يقينى أن الله لن يخذلك،فأنت فى معية الحفيظ،وهوالقادر يحفظك ويحميك الرئيس_محمد_مرسى.وتابعت: كل يوم تثبت نقاء معدنك ويثبتون خستهم وقذارتهم.

 

وواصل حديثه وتغريده: يتعاملون معك تعامل الحاقد والسبب انك عريتهم أمام العالم ومنك نتعلم الصمود والإباء وومعك نستكمل ثورتنا والله ناصرك يقينا.

 

أما الأسكندر الأكبر فعلق : كل الحسابات تكتب وتنشر عن معاناة المعتقلين ،إلا ذكر معاناة رجل واحد #الرئيس_محمد_مرسي  اعتقد انها متعمدة وكل شيء يدار من مكتب عباس كامل .فى حين وصعت زهرة المدائن صورة معبره بداخلها ملخص القضية.

 

"عبد الله محمد مريى" كشف من خلال منشور له اليوم الأحد،بفيسبوك،إن مليشيات الانقلاب العسكرى منعته من لقاء والده وأنه لم يلتق بأسرته منذ 4 سنوات.

 

كانت جماعة الإخوان المسلمون،قد دانت كافة الإجراءات الهزلية وغير الشرعية التي يعقدها الانقلاب الغادر تباعا للرئيس محمد مرسي الرئيس الشرعي المنتخب.

 

وقالت عبر بيان لها بصفحتا الرسمية بفيسبوك،السبت، أنها تندد الجماعة بالممارسات الانتقامية من عصابة الانقلاب بحق الرئيس بحرمانه من لقاء أسرته على امتداد أربع سنوات متواصلة.محملةً سلطة الانقلاب المسؤلية الكاملة عن صحة وأمان وحياة الرئيس الصامد فداء لشرعية الشعب المصري ومبادئ ثورته الخالدة.

 

فى حين، صدر تقريرٌ مصغرٌ،  عن "المنظمة

السويسرية لحماية حقوق الإنسان – SPH"، يرصد فيه الانتهاكات التي يتعرض لها الدكتور/ محمد مرسي،تحت عنوان " يُحكى أن هناك رئيسًا (مواطنًا) في محبسه، اسمه.. محمد مرسي

تقريرٌ مصغرٌ، يصدر عن "المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان – SPH"، يرصد فيه الانتهاكات التي يتعرض لها الدكتور/ محمد مرسي، فيما يتعلق بمنع الزيارة عنه أو مقابلة محاميه الخاص، طوال فترة محبسه.

 

يمكنكم الاطلاع على التقرير – عبر الرابط التالي:

 

https://drive.google.com/…/0B9orcq3jd14YRzhIcllpb1hTQ…/view…

 

واستمرارا للتفاعل والتضامن مع رئيس الجمهورية المختطف، صدر بيان للتضامن مع الرئيس محمد مرسي وقع عليه عدد من السفراء والوزراء والسياسيين والنشطاء والإعلاميين.

 

بالأسماء.. سياسيون وشخصيات عامة يعلنون تضامنهم مع الرئيس مرسي

 

كما أصدر التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب ،بيانا تحت عنوان" العدوان على الرئيس عدوان على إرادة الشعب"،إعربوعن إدانته لجرائم الانقلاب المتكررة والتي كان آخرها ما أكده السيد الرئيس الدكتور محمد مرسي من تعرض أمنه الشخصي للخطر إضافة لاحتجازه انفراديا دون أن يمارس حقه في التواصل مع أسرته وذلك على مدار أربعة أعوام متواصلة.

 

http://www.fj-p.com/Party_SpecialFiles_Details.aspx?News_ID=114858

 

Facebook Comments