قرر المحامي العام لنيابات شمال البحيرة بسلطات الانقلاب، اليوم الخميس، حبس اثنين من طاقم المركب الغارق برشيد 4 أيام على ذمة التحقيقات؛ بتهمة القتل الخطأ والإصابة الخطأ.

وقررت نيابة شمال البحيرة تشكيل لجنة فنية لتحديد سبب غرق المركب، وتحديد أقصى حمولة له.

وكانت الشرطة قد ألقت القبض على مالك المركب و5 من أفراد طاقمه، إضافة إلى 2 من السماسرة المتهمين في القضية، و14 آخرين من ملاك وأطقم المراكب المعاونة، التي قامت بنقل الضحايا إلى المركب الغارق.

وبلغ عدد المحبوسين على ذمة التحقيقات في القضية نحو 24 شخصا بعد ضبط المتهمين الجديدين.

وغرق المركب خارج قرية برج رشيد، إحدى قرى محافظة البحيرة، ما أسفر عن غرق 202 شخص، بسبب تقاعس حكومة الانقلاب عن إنقاذ الضحايا، وعدم تحرك قوات البحرية لإنقاذ المركب إلا بعد مرور 8 ساعات كاملة من غرقه، ما تسبب فى ارتفاع أعداد الضحايا.

وانتشل رجال الإنقاذ 169 جثة أغلبهم لمصريين، وانتشلت معدة رفع ثقيلة، يوم الثلاثاء، القارب من عمق قدره المسؤولون باثني عشر مترا.

Facebook Comments