أعلنت وزارة الصحة في حكومة الانقلاب عن ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد، حتى اليوم الثلاثاء، إلى 27536 حالة بعد تسجيل 1152 حالة إصابة جديدة، وارتفاع عدد الوفيات إلى 1052 حالة وفاة بعد تسجيل 47 وفاة جديدة.

كورونا مصر

وقال خالد مجاهد، المتحدث باسم صحة الانقلاب، في بيان صحفي، إنه تم تسجيل 1152 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليا للفيروس، ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة، بالإضافة إلى تسجيل 47 حالة وفاة جديدة، مشيرا إلى أن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل والحجر الصحي، لافتا إلى خروج 380 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 6827 حالة حتى اليوم.

وأضاف مجاهد أن المحافظات التي سجلت أعلى معدل إصابات بفيروس كورونا هي "القاهرة الجيزة والقليوبية"، بينما سجلت محافظات "البحر الأحمر مطروح وجنوب سيناء" أقل معدلات إصابات بالفيروس، مطالبا المواطنين في المحافظات ذات معدلات الإصابة العالية بالالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية.

من جانبها، تقدمت نقابة الصيادلة بمذكرة إلى رئيس حكومة الانقلاب للمطالبة بتخصيص مكان لعزل مصابيها من فيروس كورونا المستجد من أعضاء النقابة العامة، مشيرة إلى أنه رغم كافة المعوقات التي واجهتنا منذ البداية، حيث إن هناك 75 ألف صيدلية تقوم بواجبها في أصعب الظروف- وما زالت- رغم الصعاب التي تواجهنا في توفير المستلزمات الطبية التي تحمي المواطن والصيادلة الذين يقومون بواجبهم.

وأضافت النقابة "نجد صعوبة في استكمال تلك الملحمة الآن حيث توفي أكثر من خمسة صيادلة من صيادلة مصر وهم يؤدون عملهم في الصيدليات وإصابة كثير من الصيادلة، مما كان له أثر نفسي سلبي عميق على الصيادلة، مما يؤثر في قدرتهم على استمرارهم في خط المواجهة”. وتابعت: "ناشدنا اتحاد المهن الطبية وللأسف الشديد لم يقم اتحاد المهن الطبية بواجبه تجاه صيادلة مصر، رغم أن الدخل الرئيس من موارد اتحاد المهن هو الدمغة الطبية الخاصة بالدواء الذي يقوم بتصنيعه صيادلة مصر".

وتابعت النقابة أنه "وردت إلينا العديد من الحالات ولم نجد لها مكانًا في مستشفيات العزل إلا بشق الأنفس، ولذا نطالب بتسهيل أماكن لعزل الصيادلة المصابين للحالات البسيطة والمتوسطة بأحد مباني المدن الجامعية سعة (100 سرير) أو أي أماكن مناسبة، وسنقوم نحن نقابة الصيادلة بتجهيزها عن طريق جمع تبرعات من الزملاء ومن صندوق النقابة، ومتابعة تلك الحالات تحت إشراف وزارة الصحة للتخفيف عن كاهل الدولة في تلك الأزمة".

كورونا عالميًا

أما على الصعيد الدولي، فقد ارتفعت الإصابات بفيروس كورونا في إيران مجددا بعد رفع القسم الأكبر من القيود والتدابير لتسجل أكثر من 3 آلاف إصابة خلال الساعات الـ24 الماضية.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور، الثلاثاء، إن بلاده سجلت 3 آلاف و117 إصابة بالفيروس آخر 24 ساعة، مضيفا أن 64 حالة وفاة بكورونا، رفعت الحصيلة الإجمالية إلى 7 آلاف و942.

وأعلنت إندونيسيا عن إلغائها أداء فريضة الحج للعام الجاري بسبب المخاوف من فيروس كورونا، وقال وزير الشئون الدينية في إندونيسيا، فخر الرازي، في تصريح صحفي، إنه تم تأجيل الحج إلى العام المقبل بسبب استمرار وباء كورونا في جميع أنحاء العالم، مشيرا إلى أن السلطات السعودية ليس لديها الوقت الكافي لتنظيم الحج هذا العام، مؤكدا أن القرار المتخذ يشمل جميع المواطنين الإندونيسيين، ولن يتم منح الامتيازات لأحد.

وذكرت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية أن زعيم حركة طالبان "الملا هبة الله أخوند زاده"، توفي جراء إصابته بفيروس كورونا، وأشارت المجلة في خبر لها، الثلاثاء، أسندته إلى مصادر داخل الحركة، إلى أن "أخوند زاده" أصيب بالفيروس وفقد حياته خلال فترة علاجه، ولم يصدر أي تعليق رسمي عن الحركة على الخبر.

من جانبها، أعلنت أنقرة عن أن تركيا أصبحت عضوا كاملا في المجلس الدولي لمواءمة المتطلبات الفنية للأدوية للاستخدام البشري "ICH". وأفادت وزارة الصحة، في بيان لها، بأن الوكالة التركية للأدوية والأجهزة الطبية التابعة لها، حازت على الموافقة بالإجماع لطلبها بالحصول على العضوية الكاملة خلال اجتماع المجلس الدولي للمواءمة، في 27 مايو الماضي، الأمر الذي يعني أن التجارب السريرية والمنتجات الطبية المرخصة في تركيا سيتم تسجيلها على أنها تلبي المعايير الدولية.

وتأسس المجلس الدولي لمواءمة المتطلبات الفنية للأدوية للاستخدام البشري (ICH) عام 1990 من قبل السلطات الصيدلانية الأمريكية والأوروبية واليابانية، بهدف إيجاد توافق تنظيمي حول العالم عبر نشر الإرشادات وضمان فعالية وأمان وجودة الأدوية، ويعد المجلس الدولي للمواءمة حاليا المؤسسة الرئيسية التي تنشر التنظيمات الدوائية وتديرها حول العالم.

وفي سياق متصل، قالت منظمة "أطباء بلا حدود"، إنه تم نفاد السعة السريرية لعلاج مرضى فيروس "كورونا" في ‎عدن جنوبي اليمن، وأضافت المنظمة في تغريدات على تويتر، أن نفاد السعة السريرية جاء بسبب الزيادة الكبيرة في حالات ‎كوفيد 19 المشتبه فيها والمؤكدة في عدن.

Facebook Comments