حملة “إعدام وطن” تؤكد استقلالها عن أي موقف سياسي أو حزبي

- ‎فيأخبار

أكد القائمون على حملة "إعدام وطن" أنهم مستقلون عن أي تيار أو فصيل سياسي، وأن مبعثهم الأساس كان وما يزال هو إقرارا حق الإنسان الأصيل في الحياة، والوقوف أمام تغول السياسة الظاهر علي السلطة القضائية.

 

وأضاف مدشنو الحملة في بيان لهم صدر أمس 4 إبريل 2015 أن الأولوية الآن "أن يتحد  الجميع من أجل محاولة الإنقاذ العاجلة للأبرياء من الإعدام الجائر الذي قد يودي بحياة من لم يحصلوا على حقهم في المحاكمة العادلة والدفاع عن أنفسهم، هذا مع توافر العديد من أدلة البراءة شديدة الوضوح للعيان".

 

كما أهابوا: "بالجمهور العام وبوسائل الإعلام خاصة أن يهتموا بالقضية موضوع الحملة، وأن يهبّوا جميعا بتأييدها والمشاركة فيها، بعيدا عن تراشقات الأحاديث والاتهامات التي لا تجدي في بناء الأمم المتقدمة، ولا تنفع مع شعب شديد التعثر في الحصول علي أبسط حقوقه الإنسانية".

 

يُذكر أن حملة إعدام وطن قد تم تدشينها في فبراير الماضي، للوقوف في وجه أحكام الإعدام الجائرة والتي تتزايد أعدادها، في حين أن وسائل الإعلام التابعة للانقلاب قد أخذت على عاتقها إلصاق انتماءات سياسية بعينها على القائمين على الحملة، للبعد بالجمهور عن القضية الأهم، وهي إنقاذ الأبرياء من الإعدام.