اعتقال 2 من رافضي الانقلاب بفاقوس.. و”طلاب الحرية” يدين تعذيب “الوحش”

- ‎فيحريات

شنت مليشيات الانقلاب بفاقوس بمحافظة الشرقية حملة مداهمات على بيوت الثوار بفاقوس وقراها، ما أسفر عن اعتقال اثنين من قرية "قنتير".

أفاد شهود عيان من الأهالي أن حملة مكبرة لسلطات الانقلاب داهمت عددًا من منازل الثوار، وحطمت أثاثها وروعت الأهالي، واعتقلت كلا من محمود قطب مدرس رياضيات ثانوي، وإبراهيم الياسرجي.

وفي السياق نفسه، أدان مرصد طلاب حرية، استمرار اعتقال الطالب أحمد الوحش، منذ عام، وتعرضه للعديد من الانتهاكات والتجاوزات من قبل قوات الأمن داخل السجون ضمن مئات الطلاب الآخرين.

أحمد طالب بالفرقة الثانية بكلية الهندسة – جامعة المنصورة، وأحد ساكني مدينة المحلة الكبرى. اقتحمت قوات الأمن منزل أحمد يوم 1 من شهر إبريل من عام 2014، ومن ثم اقتياده لمكان مجهول؛ حيث تم إخفاؤه قسريًّا لمدة أربعة أيام تعرض خلالهما للتعذيب الشديد من قبل أفراد من الأمن الوطني لإجباره على الاعتراف بتهم معينة، بحسب مرصد طلاب حرية.

وفي يوم الـ29 من شهر ديسمبر من العام الماضي كان الطالب ضمن من صدر قرار بالعفو له، مع مجموعة من الطلاب صدر بحقهم ذلك القرار من قبل نائب عام الانقلاب.

وفي الثاني من يناير من عام 2015 وفي أثناء إنهاء إجراءات إخلاء سبيله وفقًا للعفو العام الصادر بحقه، تم ترحيله وآخرون إلى مكان مجهول، فظل مختفيًا لمدة تزيد عن أربعين يومًا وسط إنكار لكافة الأقسام وإدارتها لمكان احتجازه، وقام ذووه بتقديم ببلاغات تفيد إخفاء الطالب، مطالبين السلطات الأمنية بسرعة الكشف عن مكان احتجازه.

وفي الـ15 من فبراير من العام الجاري كان الظهور الأول بعد أكثر من 40 يوما من الإخفاء القسري، وكان ذلك في أثناء عرضه على النيابة العامة، التي قامت بالتجديد له لمدة خمسة عشر يومًا، ليتم ترحيله بعد ذلك لقسم ثانِ المحلة الكبرى ليقضى مدة حبسه الاحتياطي.