دفاع “حبارة” بقضية مذبحة رفح الثانية يطلب سماع شهادة السيسى وصبحى وإبراهيم

- ‎فيأخبار

طالب على إسماعيل – محامى المتهمين أمام محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى – في محاكمة "عادل حبارة" و34 شخصا بالقضية المعروفة إعلاميًا بـمذبحة رفح الثانية، طالب بسماع اقوال قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى ووزير دفاعه صدقى صبحى واللواء محمود حجازى مدير المخابرات الحربية سابقا واللواء محمد إبر اهيم وزير الداخلية لأنهم المسئولون عن تأمين كافة الحدود المصرية وخاصة الحدود الشرقية.
وأضاف المحامي أنه طلب شهدتهم لسؤالهم جميعا ليكشفوا من القاتل للضحايا من الجنود المصرين محل الدعوى وصمم الدفاع على سماع شهادة مدير مكتب مخابرات حرس حدود منطقى رفح وهو أعلى مسؤل أمنى لإجلاء الحقيقة فى الدعوى وسماع شهادة قائد معسكر الأحراش ورئيس العمليات بالمعسكر ورئيس مكتب شئون الأفراد بالمعسكر وذلك لمعرفة الكيفية التى يتعامل بها المسؤلين مع الضباط وضباط الصف والجنود الذين يصرح لهم باجازات والعائدين منها.
وقدم الدفاع أسطوانة "سى دى" لعبد الفتاح السيسى يقول فيها إن من ارتكب حادثة مقتل الجنود هى أجهزة عالية كبيرة مما يبرئ ساحة المتهمين وكتابة مذكرة من عبد الفتاح السيسى حول هذا الخطاب وطالب الدفاع مناقشة محمود فايد طبيب الصحة بشمال سناء والذى أصدر كشوف طبية للجنود القتلى لمعرفة أسباب الوفاة والاداة المستخدمة فى الواقعة.
كما طلب الدفاع سماع شهادة أسامة عباس وحسن عبد البديع الذين قاموا بإعادة فحص الجندى محمد عبد الله فى واقعة تبادل الرصاص بينة وبين أحد المتهمين الذى توفى وأيضا بيان سبب الوفاة وطالب الدفاع أيضا سماع شهادة قائدى معسكر فرع الامن بإستاد الزقازيق ومعسكر وقطاع بلبيس للأمن المركزى لبيان الذين تم تكليفهم بمأمورية بلبيس مع ضم دفترى المعسكرى.
والتمس الدفاع ضم دفتر احوال ميناء القاهرة الدولى عن من يوم 17 الى 19اكتوبر 2013وأيضا التمس ندب لجنة عينية من أساتذة الكليات الشرعية من جامعة الأزهر كمأمورية خبراء يتحمل الدفاع أمانتها وذلك ليطرح عليها بعض من الأفكار التى نسبت للمتهمين كما جاء فى محضر التحريات وعما إذا كانت هذة الافكار يتضح منها المخالف لصحيح أحكام الدين وتمسك الدفاع ببطلان انعقاد المحكمة فى هذة الثكنة العسكرية ونقل ما تبقى من المحاكمة إلى أى محاكم تابعة لوزارة العدل لأنه ليس منطقى أن يحاكم المتهم فى مكان من قام بالقبض عليه.