كتب حسن الإسكندراني:

قال محمد بدراوى، عضو اللجنة الاقتصادية ببرلمان العسكر، إن زيادة نسبة الفقر فى مصر ارتفعت لمعدل غير مسبوق، خاصة بعد تعويم الجنيه، والارتفاع غير المراقب فى الأسعار بعد انعدام الرقابة على التجار.

وأكد النائب -فى تصريحات صحفية اليوم الاثنين- أن 27.8% هو معدل الفقر، وفقا لإحصائيات الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، أى ما يعادل 26 مليون مواطن تحت خط الفقر دخلهم اليومى 10 جنيهات، ومع ذلك الحكومة فارمة الشعب.

وأوضح "بدراوى"، أن هذه النسبة قبل تحرير سعر صرف العملة وقت أن كان الدولار بـ8 جنيهات، والآن وصل الدولار لـ19 جنيها، هذا يعنى أن الـ10 جنيهات بقت بـ"نص دولار"، معنى ذلك أن المواطن يعيش بـ"نصف دولار" فى اليوم.

وأشار إلى أن الحكومة اتجهت إلى الاقتراض بصورة مرعبة وتنذر بالخطر وأن الأجيال القادمة سيكون على عاتقها حمل كبير للغاية لن يستطيعوا تجاوزه إلا بمعجزة من السماء.

وأضاف بدرواى، فى تصريحات صحفية اليوم الاثنين، إن الحكومة اقترضت من الخارج ما يقدر بـ27 مليار دولار، منهم 15 مليار دولار أعلنت عنها وزيرة التعاون الدولى، هذا إلى جانب 12 مليار دولار قرض من صندوق النقد.

وكشف نائب الدم، عن أنه تقدم بالعديد من الاقتراحات والحلول ولكن الحكومة تعاملت معها كـ"السراب"، واتجهت إلى نظريتها الاقتصادية دون مراعاة البعد الاجتماعى للمواطنين خاصة بعد تحرير سعر الصرف وتعويم الجنيه المصرى.

وللتغطية على فشله، قال محمد بدوى دسوقى ،نائب العسكر، إن أداء حكومة المهندس شريف إسماعيل فى عام 2016 سئ للغاية بدرجة 4/10، مؤكدا أن البرلمان سيطيح بها فى بداية عام 2017.

وأضاف فى تصريحات صحفية اليوم الاثنين، أن الزيادة المزمعة فى أسعار الوقود، خاصة السولار فى بداية عام 2017 سيؤدى لارتفاع غير مسبوق فى الأسعار وستتسبب فى أزمة كبرى يصعب السيطرة عليها. وأن زيادة أسعار السولار سيؤدى لارتفاع أسعار أجرة المواصلات التى زادت حتى الان فقط بقيمة 50% وهو ما لا يتحمله المواطن.

Facebook Comments