كتب- عبدالله سلامة:

 

أصاب الركود السوق العقارية المحلية بنسبة 70% منذ قرار قائد الانقلاب السيسي تعويم الجنيه مطلع شهر نوفمبر الماضي، وما تبعه من ارتفاع الأسعار وفقدان الجنيه جزءًا كبيرًا من قيمته الشرائية.

 

وأكد خبراء عقارات أن الشركات العقارية خسرت أهم جانب وهو قلة المبيعات والتسويق وضعف القوة الشرائية منذ صدور قرار التعويم جراء ارتفاع الأسعار، مشيرين إلى تراجع المبيعات العقارية بنسبة 70%.

 

وقال المهندس صلاح حجاب، الرئيس الشرفي لجمعية التخطيط العمراني، في تصريحات صحفية: إن الأخطر بالنسبة لتعويم الجنيه على المدى البعيد هو تراجع حجم المطلوب من الوحدات السكنية لمحدودي ومتوسطي الدخل، مشيرًا إلى أنه وبعد قرار التعويم وضعف القوة الشرائية والتنفيذ في المشروعات العقارية، أصبح توفير هذه الوحدات شيء صعب.

Facebook Comments