كتب– عبد الله سلامة
اعترضت شركات الأدوية على طلب وزارة الصحة في حكومة الانقلاب، بشأن تقديم قائمة تضم 10% من مستحضراتها فقط لرفع أسعارها، وهدد بعضها بالانسحاب من السوق المصرية.

وقال هشام حجر، عضو مجلس إدارة الغرفة، ورئيس مجلس إدارة شركة برج للصناعات الدوائية، في تصريحات صحفية: إن عددا من شركات الأدوية أبدت اعتراضها على تحديد وزارة الصحة نسبة 10% فقط من الأدوية لبحث إمكانية تحريك أسعارها، مشيرا إلى أن الشركة تسلمت خطابا، مساء أمس، لكنها لن تستطيع تحديد القائمة وإرسالها لوزارة الصحة لضيق الوقت.

وأضاف حجر أن نسبة 10% تعد قليلة جدا، مشيرا إلى أن "التكاليف زادت بنسبة 120% ودلوقتى الدولار قرب على 19 جنيه، ومستحيل أى شركة هتقدر تكمل إنتاج بنسبة 100% بعد زيادة 10 مستحضرات بس".

من جانبه، قال هانى مشعل، مدير شركة صن فارما الهندية للأدوية فى مصر: إن النسبة التى حددتها وزارة الصحة فى خطابها للشركات غير مجدية على الإطلاق، مطالبا بزيادة جميع أسعار الأدوية التى تحقق خسائر؛ حتى لا تضطر الشركات لإيقاف إنتاجها.

وأضاف أن استثمارات "صن فارما" بالعملة الصعبة، لذلك فإن وضعها يعد مختلفا عن الشركات المحلية التى يمكن أن تتحمل الوضع الحالى، عن طريق تقليل الإنتاج أو تخفيض حجم العمالة ، قائلا: "إذا اضطررنا إلى إنهاء استثماراتنا فى السوق المصرية مش هنرجع تانى وهنشتغل فى بلد تانية، حتى لو تحسنت الأحوال بعد ذلك".

Facebook Comments