كتب بكار النوبي    كشف التقرير الشهري للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، عن تراجع تحويلات المصريين العاملين بالخارج بنسبة 12% سنويا عما كان عليه قبل الانقلاب العسكري  في 30 يونيو 2013م.   وأوضح الجهاز في تقريره أن الربع الثالث من العام المالي 2015/2016  شهد تراجعا بنسبة 14% وأن التحويلات بلغت 4.2 مليار دولار مقابل نحو 4.9 مليارا بالربع المقارن من العام المالي السابق.   وتعول حكومة الانقلاب على تنشيط موارد العملة الصعبة لدعم الاحتياطي النقدي، الذي تقلص من 36 مليار دولار في يناير 2011 إلى 16.5 مليار دولار بنهاية أغسطس 2016. وتراجعت تحويلات المصريين العاملين في الخارج من نحو 19 مليار دولار في عام 2013 إلى نحو 16.8 مليار دولار العام الماضي.   وتراجعت إيرادات مصادر الدخل الرئيسة في مصر وهي التصدير وتحويلات المصريين بالخارج والسياحة وقناة السويس بصورة ملفتة؛ ما تسبب في  تفاقم الأزمات وارتفاع سعر الدولار أمام العملة المحلية؛ وهو ما أدى بدوره إلى ارتفاع الأسعار وزيادة التضخم الذي بلغ أكثر من 14% لأول مرة في تاريخ البلاد التي تستورد 60% من احتياجاتها.

Facebook Comments