" أبشروا وما عاد وقت للفرقة فالجميع غدا سيكون على قلب رجل واحد ..ثوار يناير قادمون ..ستعود الثورة لتزلزل الميدان من جديد مطالبنا واحدة وهتافنا واحد".. تدوينة أطلقها الناشط محمد عمر عبر حسابه علي موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" تفاعل بها مع دعوات الوحدة التي انتشرت والتي تطالب جميع القوي الثورية وبالتوحد والنزول لرفض الانقلاب والمطالبة بانهائه في ذكري ثورة يناير..

وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، تعالت الدعوات التي تنادي بالوحدة بين القوي الثورية والنزول تحت شعار واحد وهو إسقاط الانقلاب العسكري الدموي والتوحد من اجل استعادة مكتسبات ثورة يناير، فقال محمد المحمد:"كلنا نازلين يوم 25 يناير بنفس روح الميدان للي كانت ايام الثورة".

وكتب سامح الخطاري:" زي دلوقتي من 3 سنين كنت بروج ليوم 25 يناير 2011 – النهاردة بروج لنفس اليوم! مبارك مكانش الرأس مبارك كان ديل النظام احنا دلوقتي بنلعب مع الرأس"

اما بدر محمد فقال:" مهد الإنقلابيون الدمويون بقراراتهم الغبية لكل أسباب نجاح ثورة جديدة وتعلم الثوار في 7 أشهر ما يؤهلهم بإذن الله الآن لإسقاط عصابة العسكر".

وقال محمد سعد:" اه انا نازل يوم 25 يناير علشان الشهيد اه نازل علشان الكرامة والحرية لو منزلتش دم الشهداء فى رقبتك ليوم الدين"

اما الناشط هيثم ابو خليل مدير مركز "ضحايا" لحقوق الانسان فكتب:" ما حدث بعد 3 سنوات من ثورة 25 يناير !!!تم تبرئة مبارك وأبنائه..تم تبرئه الشرطة من تجاوزاتها تجاه الشعب وقت الثورة وما قبلها ".

وأضاف ابو خليل:"تم تبرئه كل من سرق مصر ونهب …لم يتم استعاده مليم واحد سرق … تم تبرئه جميع رموز النظام السابق ….تم تشويه شباب الثورة والتشنيع بهم … تم القبض على شباب الثورة ومحاكمتهم وسجنهم على عجل ".

Facebook Comments