كتب: يونس حمزاوي
أعلنت "القوة الثالثة"، التابعة لحكومة "الوفاق الوطني" الليبية، عن أنها أسرت قياديا بارزا من قوات خليفة حفتر، برفقة عدد من جنوده.

وأوضحت القوة الثالثة، اليوم الخميس، أنّ مفرزة تابعة لها اشتبكت مع دورية استطلاع، جنوب منطقة "الجغبوب" على الحدود الليبية المصرية، أمس الأربعاء، تمكّنت خلالها من أسر جميع أفراد الدورية، بينهم قيادي بارز، لم تكشف عن اسمه.

من جهة أخرى، اتهم أحمد المسماري، المتحدث باسم مليشيا حفتر، حكومة "الوفاق الوطني" بالاستعانة بقوات معارضة تشادية، ضمن قواتها في الجنوب الليبي.

وقال المسماري، في تصريح صحفي: إنّ قوات المعارضة التشادية هي من أسرت الدورية التابعة لقواته جنوب الجغبوب، وهم ثمانية أفراد على متن سيارتين.

واعتبر المسماري أنّ القوات التشادية تقاتل إلى جانب القوة الثالثة، بموافقة من رئيس الحكومة فايز السراج، مؤكدا رغبة قيادة قوات حفتر في مواصلة معاركها في الجنوب الليبي.

وتشهد منطقة الجنوب الليبي، لا سيما محيط قاعدة "تمنهنت" القريبة من سبها، حالة هدوء حذر، بعد أيام من المواجهات بين "القوة الثالثة" التابعة لوزارة دفاع حكومة "الوفاق" المسيطرة على القاعدة، وقوات حفتر التي تحاول التقدّم باتجاهها.

Facebook Comments