حمَّل خلف بيومي، مدير مركز الشهاب لحقوق الإنسان، سلطات الانقلاب المسئولية عن وفاة الطالب المعتقل كريم مدحت، بعد دخوله في غيبوبة بسبب الإهمال الطبي، مضيفا أن إدارة سجن برج العرب كان لديها فرصة لعلاجه وفقًا لقانون السجون لكنها تعسفت، كما حدث مع "مهند"، وتكررت الجريمة مرة أخرى.

وأضاف بيومي- في مداخلة هاتفية لقناة مكملين اليوم الخميس- أن "الإهمال الطبي بات يمثل سيفًا على رقاب المعتقلين، وأصبح يحصد أرواح المعتقلين كل يوم، فلدينا أحمد الخطيب يعاني نفس المعاناة، وهناك ما يقرب من 82 حالة إهمال طبي بسجون الانقلاب".

وأوضح بيومي أن ما يزيد عن 500 معتقل استشهدوا نتيجة الإهمال الطبي والتعذيب داخل المعتقلات، ما يعني أنها أصبحت جريمة ممنهجة يجب التصدي لها، وفضح القائمين عليها، مضيفا أن فرض حالة الطوارئ يمهد الطريق لمزيد من الانتهاكات بحق المواطنين، وهو ما حدث عندما قتلت قوات أمن الانقلاب 7 مواطنين في أسيوط خارج إطار القانون.

Facebook Comments