ريهام رفعت

عا حزب الأصالة كل قوى الشعب الثائرة إلى مواصلة الحراك الثوري، وتصعيده لفرض العزلة الداخلية والخارجية على الانقلابيين حتى إسقاط الاحتلال الذي قام به العسكر بالوكالة وعودة العسكر لثكناتهم، وتحقيق أهداف ثورة 25 يناير من عيش وحرية وعدالة اجتماعية وكرامة إنسانية وتطهير مؤسسات الدولة من الفساد والقصاص لدماء الشهداء كل الشهداء منذ 25 يناير 2011 وحتى اليوم.

أشار -في بيان له- إلى أنه يرقب عن كثب التغير الحادث في موقف الاتحاد الأوروبي -حسب مصالحه-، والذي جاء متأخرا مما أفقده الكثير من القيمة، مع تحفظ الحزب عن بعض النقاط التي جاءت في البيان الأخير للاتحاد الأوروبي، مؤكدًا أنه ما كان ولن يكون يوما ما مُعولا على أي مواقف خارجية، وإنما الذي كان ينتظره الحزب هو إعلاء شأن القيم الإنسانية لا غير.

وشدّد "الأصالة" على أن المواقف الدولية من تأييد الانقلاب العسكري الدموي تتأثر سلبًا وإيجابًا بالحراك الثورى فى الشارع، فالقضية لدى الأمريكان والغرب هى تأييد الطرف الأقوى لا غير، مؤكدًا أن الثورة الشعبية المصرية هى التي تفرض الأمر الواقع داخليًّا وخارجيًّا.

وأكد الحزب أن الثورة المصرية والثوار المصريين لا يعولون على شرق أو غرب، كما يفعل الانقلابيون الذين يبحثون عن شرعية مفقودة من خلال تأييد غربي خليجي، يعيد مصر مرة أخرى لحظيرة التبعية الصهيوأمريكية.
 

Facebook Comments