كتب- إسلام محمد:

 

أغلقت أول لجنة للاستفتاء على التعديلات الدستورية التي تشهدها تركيا اليوم، أبوابها، وذلك بعد إدلاء الناخب الوحيد المقيد بالدائرة الانتخابية بصوته.

 

الواقعة الطريفة حدثت في إحدى قرى تركيا النائية التابعة لمحافظة"باتمان" التي لا يوجد بها سوى فرد واحد في سجلات الناخبين، إلا أن الدولة ملزمة بعقد لجنة انتخابية في القرية، وانتظار الناخب الوحيد حتى يأتي إلى مقر اللجنة، وهو ما حدث اليوم؛ حيث توجه الناخب العجوز إلى مقر اللجنة وأدلى بصوته، ثم أغلق الصندوق الانتخابي رغم أنه لا يضم سوى ورقة واحدة.   

Facebook Comments