كتب رانيا قناوي:

ابتلعت سلطات الانقلاب في مصر لسانها، تجاه تصريحات اللواء أحمد عسيري المتحدث باسم قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن، خلال لقائه أمس الاثنين مع قناة العربية، بأن مصر عرضت إرسال 40 ألف جندي إلى اليمن، مقابل مبالغ مالية، الأمر الذي يكشف كيف ينظر قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي للجيش باعتباره "مرتزقة" وهو يمثل إهانة بالغة للجيش المصري.

واكتفت سلطات الانقلاب بنفي "المصدر المطلع" الذي تستعين به صحف الانقلاب في نفي أي فضيحة يتم كشفها عبر إعلام دول مجاورة، مثلما حدث حين كشف وزير في حكومة الكيان الصهيوني "يوسف قرا" أن مصر عرضت على إسرائيل توطين الفلسطينيين في سيناء، ولم يخرج تصريح رسمي وقتها لنفي الخبر، واكتفت سلطات الانقلاب كالعادة بالمصدر المطلع.

وقال الكاتب الصحفي سليم عزوز -في تدوينة له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" اليوم الثلاثاء- "جريدة الشروق نشرت على لسان "مصدر مصري مطلع" نفيًا لما صرح به قائد عسكري هو المتحدث باسم قوات التحالف بأن السيسي عرض إرسال 40 ألف جندي لليمن وهو ما رفضته السعودية!

وتساءل "عزوز": لماذا "المصدر المصري المطلع"؟! وهل إزاء جريمة بهذا الشكل يكفي للنفي "مصدر مصري مطلع"؟!.. ولماذا لم يذكر "المصدر المصري المطلع" اسمه؟! ولماذا صمتت سلطة الانقلاب على هذا العار وترك الأمر لـ"المصدر المصري المطلع" ليستر العورات التي تبدت للناظرين"؟

وأضاف عزوز: "هذا أمر يستدعي حال كونه ليس صحيحًا أن يكون الرد من عبدالفتاح السيسي نفسه وفي مؤتمر صحفي.. لأنه من العار أن يقال إن هناك عرضًا بهذا الأمر لا سيما، وأن من صرح به هو مسئول وليست صحيفة تصدر تحت بئر السلم!".

وتابع: "المصدر المصري المطلع" تبلوه وتشربوا ميته! والاستناد عليه يؤكد أن ما قاله المسئول العسكري صحيح!".

السيسي يعامل جيشه كمرتزقة
فيما قالت الإعلامية آيات عرابي: "بلحة عرض على آل سعود.. تأجير 40 ألف مجند "مصرائيلي" للمشاركة في حرب اليمن.

وأضافت -في تدوينة مماثلة على "فيس بوك"- "طيب طالما محتاسين كدة بالمجندين بتوعهم، ما يأجروهم لخدمة الأسر في مصر مقابل مبلغ شهري ويعملوا مكتب مخدم الجيش المصرائيلي".

وانتقد، الدكتور خالد رفعت صالح "الأستاذ بجامعة قناة السويس والمؤيد للانقلاب العسكري، صمت المتحدث الرسمي للقوات المسلحة تجاة تصريحات "عسيري".

وقال رفعت -خلال تدوينة عبر صفحته بموقع "فيس بوك، تحت عنوان "مطلوب رد رسمي فورا"-: "تتناول منذ الأمس كل صحف ومواقع العالم تصريحات أحمد عسيري مستشار وزير الدفاع السعودي والمتحدث الرسمي باسم قوات التحالف بكثافة غير طبيعية على أنها حقيقية وموثقة".

وتابع: "المتحدث الرسمي للتحالف صرح أن "السيسي هو اللى عرض على السعودية أن ترسل مصر من 30 إلى 40 ألف جندي مصري للحرب فى اليمن، وأن السعودية هى اللى رفضت ذلك!!.. وأن مصر تقتصر مشاركاتها الآن على الجهد البحري والجوي مع التحالف".

وأضاف: "لا يمكن الصمت تجاه هذه التصريحات أبدا لسببين؛ الأول هو انتشارها فى العالم كله الآن وبكثافة غير طبيعية.. ثانيا لأن من أطلقها هو المتحدث الرسمي لقوات التحالف نفسه".

واستدرك: "الصمت على هذه التصريحات يعطيها مصداقية أكثر ويوسع من انتشارها أكثر وأكثر.. لا شسء يمكن أن ينهي هذه المهزلة سوى الرد الرسمي.. دى سمعة مصر وسمعة جيش مصر.. وده دور بل واجب المتحدث الرسمي للقوات المسلحة بما يتمتع به من مصداقية.. مش دور واحد زى مصطفى بكري"!

واستطرد: "تخيلوا مثلا أن المتحدث الرسمي للقوات المسلحة المصرية يخرج بتصريحات زي دي عن جيش دولة تانية.. ساعتها لا بد أن ترد الدولة التانية بالنفي وفورا".

نفي يثبت الجريمة
فيما خرج اللواء أحمد عسيري -صاحب التصريحات الفاضحة- وقال: إن "ما سبق أن تحدث عنه كان في ضوء ما طرح سابقًا من قبل جمهورية مصر الشقيقة، خلال بحث مقترح تشكيل القوة العربية المشتركة، الذي تم مناقشته في جامعة الدول العربية، والذي أتى من منطلق حرص الأشقاء في مصر على أن أمن الأمة العربية كل لا يتجزأ، وليس له علاقة بموضوع المشاركة في اليمن".

وأضاف: "كما تعلمون أن هناك عناصر من القوات المسلحة المصرية تقوم بمهام تأمينية لمنطقة جنوب البحر الأحمر وباب المندب، التي تعد من المناطق ذات الأهمية الإستراتيجية للأمن القومي المصري والعربي والإقليمي على حد سواء، ومصر تشارك في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بحرًا وجوًا كما سبق الإعلان.

Facebook Comments