كتب – عبد الله سلامة:

استنكرت هيئة كبار العلماء برئاسة شيخ الازهر الدكتور أحمد الطيب ، الهجوم الذي تتعرض له مؤسسة ومناهج وعلماء الازهر خلال الفترة الحالية، معتبرة أن العبث بالأزهر عبث بحاضر مصر وتاريخها وريادتها، وخيانة لضمير شعبها وضمير الأمة كلها

 

وقالت الهيئة – في بيان لها ، اليوم الثاثاء ، عقب جلسة هيئة كبار العلماء، برئاسة الطيب، إن الأزهر الشريف إلى جانب الكنيسةِ المصرية فى وجهِ كُلِّ مَن يعتَدِى عليها أو يَمسُّها بسُوءٍ، مشيرة إلي أنَّ ما وقَع من تفجيراتٍ آثِمةٍ استهدفت مُواطِنين أبرياءَ ودُورًا للعبادةِ أمرٌ خارجٌ عن كُلِّ تعاليمِ الإسلامِ وشريعتِه التى حَرَّمت الاعتداءَ على النَّفسِ الإنسانيَّةِ أيًّا كانت دِيانتُها أو كان اعتقادُها.

  

وأكدت الهيئة أنَّ مناهجَ التعليمِ فى الأزهرِ الشريفِ فى القَدِيمِ والحديثِ هى – وحدَها – الكفيلةُ بتعليمِ الفكرِ الإسلامى الصحيح الذى يَنشُرُ السلامَ والاستقرارَ بينَ المسلمين أنفسهم، وبين المسلمين وغيرهم، حيث يَشهَدُ على ذلك الملايين التى تخرَّجت فى الأزهر من مصرَ والعالم، وكانوا -ولا يزالون- دُعاةَ سلامٍ وأمنٍ وحُسن جوار، محذرة من التدليس الفاضح وتزييف وعى الناس وخيانة الموروث تشويه مناهج الأزهر واتهامها بأنها تفرخ الإرهابيين.

 

وأضاف البيان أن الحقيقة التى يَتنكَّرُ لها أعداء الأزهر بل أعداء الإسلام هى أن مناهج الأزهر اليوم هى نفسها مناهج الأمس التى خرجت رواد النهضة المصرية ونهضة العالم الإسلامى بدءا من حسن العطار ومرورا بمحمد عبده والمراغى والشعراوى والغزالى، ووصولا إلى رجال الأزهر الشرفاء الأوفياء لدينهم وعلمهم وأزهرهم، والقائمين على رسالته فى هذا الزمان.

 

وتابع البيان قائلا :"على هؤلاء المنكرين ضوء الشمس فى وضح النهار أن يلتفتوا إلى المنتشرين فى جميع أنحاء العالم من أبناء الأزهر، ومنهم رؤساء دول وحُكومات ووزراء وعلماء ومفتون ومُفكرون وأدباء وقادة للرأى العام، ويتدبروا بعقولهم كيف كان هؤلاء صمام أمن وأمان لشعوبهم وأوطانهم، وكيف كان الأزهر بركةً على مصر وشعبها حسن جعل منها قائدا للعالم الإسلامى بأسرِه.. وقبلة علمية لأبناء المسلمين فى الشرق والغرب" ، مضيفا :"ليَعلَمْ هؤلاء أنَّ العَبَثَ بالأزهر عَبَثٌ بحاضر مصر وتاريخها وريادتها، وخيانةً لضمير شعبها وضمير الأمة كلها".

 

وأختتم البيان قائلا :"تُطَمئِنُ هيئةُ كبار العلماء المصريين جميعًا، والمسلمين كافةً حول العالم، أنَّ الأزهرَ قائمٌ على تحقيق رسالته، وتبليغ أمانة الدين والعلم لناس كافَّةً، تلك الأمانةُ التى يحمِلُها على عاتقِه فى الحِفاظ على الإسلام وشريعته السمحة على مدى أكثر من ألف عام، وسيظلُّ الأزهر الشريف قائمًا على هذه الرسالة حاملاً لهذه الأمانة إلى أن يَرِثَ الله الأرض ومَن عليها، حِصنًا منيعًا للأُمَّةِ من الأفكار التكفيريَّة والمتطرِّفة التى تسعى للعبث بتراث الأمة وتفريغه من مواطن القوة والصمود فى وجه التحديات العاصفة بالأوطان والأجيال".

 وبحسب مراقبين فإن البيان خلا من أي إدانة للظلم والاستبداد الذي يكتوي به الشعب تحت حكم العسكر بقيادة قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، كما لم يدع إلى أن تحرك إيجابي لمواجهة هذه الهجمة على الأزهر ومناهجه وكتب التراث وتطاول بعض الإعلاميين المواليين للسيسي على أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم.

Facebook Comments