كتب- سيد توكل:

 

ارتفعت حصيلة ضحايا هجوم النادي الليلي في منطقة أورتاكوي بمدينة إسطنبول إلى 39 شخصًا، بحسب ما أعلنه وزير الداخلة التركي سليمان صويلو، صباح اليوم الأحد.

 

ولم تتبن أي جهة حتى الآن مسؤولية هذا الهجوم، وبحسب وكالة "الأناضول" فإن تنظيم "داعش" كان هدد في وقت سابق أن تركيا ستكون مسرحاً لعملياته، وذلك بعد انخراط الجيش التركي في عملية درع الفرات التي استهدفت القرى والبلدات التي يسيطر عليها التنظيم، وهي قاب قوسين أو أدنى من السيطرة على مدينة الباب، معقل التنظيم في ريف حلب الشرقي.

 

تم تحديد هوية 21 من ضحايا الهجوم، 16 منهم يحملون جنسيات أجنبية، و5 أتراك، فيما العمل جارٍ على تحديد هوية الـ18 الباقين، قتل 35 شخصاً وجرح أكثر من 75 آخرين في حصيلة أولية قابلة للارتفاع، مع أولى ساعات السنة الجديدة 2017، وذلك جراء 

 

وتعرض نادٍ ليلي في مدينة اسطنبول التركية في الساعات الأولى من العام الجديد لهجوم مسلّح أودى بحياة 35 قتيلاً على الفور وأكثر من 45 جريحنقلت مصادر ميدانية لأورينت نت أن مسلّحًا واحدًا على الأقل فتح النار على مرتادي نادي "رينا" الواقع في منطقة "أورتاكوي" التي تقع على البوسفور.

 

وهرعت سيارات الشرطة والإسعاف إلى المكان وما تزال حتى لحظة كتابة هذا الخبر.

 

وأظهرت صور بثتها وسائل إعلام تركية عربات مدرعة تابعة للشرطة وسيارات إسعاف وهي متوقفة خارج النادي، وقالت إن بين 500 إلى 600 شخص كانوا في النادي الليلي وقت الهجوم.

 

ويعتبر هذا الهجوم الإرهابي الأول في هذا العام متزامنًا مع احتفالات رأس السنة الميلادية.

Facebook Comments