أوضح الباحث السياسي علاء بيومي أن "السيسي وغيره يجب أن يدرك أنه ليس أكثر من موظف، كبقية موظفي الدولة، ولم يطلب أحد منه أن يقرر هوية الدولة ولا حتى سياسة الدفاع فيها، هذه وظيفة من ينتخبهم الناس، ولكن للأسف جيوشنا لم تتدرب على المهنية التي تتمتع بها الجيوش في النظم الديمقراطية والمتقدمة".

وقال بيومي، في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "ابتلى الله بلادنا كبقية الديكتاتوريات بقادة جيوش لا يدركون أنهم مجرد موظفون يحصلون على أجورهم من جيوب الناس، كبقية موظفي الحكومة، وأنه ليسوا إلا موظفين ليس من حقهم فرض رؤيتهم على الناس، بل ينبغي عليهم التركيز على وظائفهم وإطاعة الأوامر التي تأتيهم ممن انتخبهم الناس بحرية لحكمهم".

وسخر الباحث السياسي من التسجيلات التي قامت بها أجهزة أمنية، مؤخرًا، للرئيس الشرعي المنتخب الدكتور محمد مرسي خلال حديثه مع محاميه، ثم قامت بتسريبها في محاولة يائسة للكذب والتضليل.

وقال بيومي: "تسريبات لنشطاء وصحفيين + تسريبات لمحادثات قادة الاخوان الخاصة + تسريبات لرئيس منتخب يتحدث مع محاميه = انتهاكات لأبسط الحقوق والحريات الأساسية وتدمير لمعنى القضاء والأمن والعملية القانونية وتشويه لسمعه مصر، تحولت مصر في عهد الانقلاب لسوق شعبي تسيطر عليه البلطجة".

Facebook Comments