وسط دهشة سامح شكرى..

كتب حسن الإسكندراني:

قال وولف بليتزر، مدذيع قناة سى إن إن، إن ما حدث فى 3 يوليو 2013 انقلاب، بعد أن نظم الجيش وقتما كان السيسي وزيرا للدفاع انقلابًا ضد الرئيس المنتخب د.محمد مرسى.

جاء ذلك خلال لقائه مع وزير خارجية الانقلاب سامح شكري، على هامش زيارة الأخير للولايات المتحدة، مؤخرا، وفق "مصر العربية".
 
وقاطعه شكرى، متعللاً إن ما حدث ثورة ضد مرسى، فقاطعه المذيع قائلا: "محمد مرسي كان رئيسا منتخبا بشكل ديمقراطي، أليس كذلك؟"، فأجابه الوزير المصري: "نعم.. لا جدال في ذلك، لكنه لم يكن ديمقراطيا".

تابع: المذيع بالسى إن إن، إن الرئيس محمد مرسيى في السجن"، وعلق شكري: "نعم إنه كذلك وفقا للعقوبات الباقية التي قررتها المحاكم".
 
وسأله المذيع عن رد فعل مصر تجاه حديث دونالد ترامب عن حظر المسلمين، ولا سيما أن المسلمين يشكلون 90% من تعداد الدولة العربية الأكبر سكانا.

فرد شكرى: "لم يكن هناك رد فعل عنيف في مصر تجاه تصريحات ترامب، لكن ثمة رغبة في ضرورة أن يتم اتخاذ أي قرار بعناية بما يتوافق مع المعايير العقلانية، لكنها أمور تتعلق بمناقشات داخل المجتمعات، فمهما قررت الإدارة الأمريكية أو الكونجرس، ليس من حق دولة أخرى التدخل، لأننا لا نحب كذلك أن يتدخل أحد في شئوننا".

ما دلالات عودة الإعلام الأمريكي للحديث عن "انقلاب السيسي" بعد فوز ترامب؟

Facebook Comments