جرح 6 أشخاص من بينهم طفلان في حادث اصطدام سيارة بالمارة خارج مركز رياضي كان يؤدي فيه مسلمون صلاة عيد الفطر، في مدينة نيوكاسل شمال شرق إنجلترا.

وذكرت التقارير أن طفلا يبلغ من العمر ثماني سنوات أصيب إصابات بالغة.

ووقع الحادث في الساعة 09.14 بتوقيت بريطانيا الصيفي (08.14 بتوقيت غرينتش) عندما كان مسلمون بريطانيون يحتفلون بعيد الفطر.

وقالت الشرطة إنها تحاول معرفة ما الذي جرى بالضبط، وقالت إنها لا تعتقد أن الحادث يرتبط بهجوم إرهابي.

وقبضت الشرطة على امرأة تبلغ من العمر 42 عاما لاستجوابها بشأن الحادث.

وقال شاهد عيان لبي بي سي إنه يعتقد أن السيدة كانت تقود السيارة وأنها فقدت السيطرة عليها، ما أدى إلى اصطدامها بالمارة وإصابة عدد من الأشخاص بينهم طفل.

وقال أحد شهود العيان يدعى الدكتور أفسار "كنت في سيارة بالمتنزه عندما سمعت الناس تصيح ولهذا ركضت باتجاه كلية خدمة المجتمع التي تبعد نحو دقيقتين عني".

وتابع قائلا "عندما حضرت إلى المكان، شاهدت طفلا مضرجا بالدماء كما بدا أن مراهقا آخر كان مصابا".

ومضى قائلا "لقد كان هناك رجل في متوسط العمر خارج الكلية وهو مصاب في وجهه والدماء في كل أنحاء وجهه."

وقال "كانت الشرطة حاضرة في المكان. رأيتهم من قبل عندما كانوا يحرسون المصلين وهم يؤدون صلاة العيد".

ووضعت الشرطة السائقة في ركن خلفي من سيارة الشرطة.

وتابع قائلا "عندما تحدثت مع الناس في المكان، قالوا لي إنهم شاهدوا سيارة في موقف السيارات ثم فجأة أسرعت نحو حشد من الناس".

وقال "كنت مع عدد قليل من الأطباء أسرعوا لتقديم المساعدات كما أن الشرطة والفرق الطبية حضرت بسرعة كبيرة ولهذا لم تكن ثمة حاجة لأي مساعدة".

كما حضر رئيس بلدية نيوكاسل لمشاركة المسلمين في الاحتفالات.

Facebook Comments