رامي ربيع
قال محمد العمدة، عضو برلمان ثورة 25 يناير: إن مبادرة "يناير يجمعنا" لها علاقة وثيقة بالشارع المصري الذي يكتوي بنيران الغلاء والقمع، كما أنها تتوافق مع الحق والحقيقة الحاصلة في مصر الآن، متوقعا تحرك الكتلة الحرجة المصرية في ذكرى ثورة 25 يناير.

وأضاف العمدة، في مداخلة هاتفية لقناة مكملين، اليوم الثلاثاء، أن مصر في عهد الانقلاب العسكري شهدت سياسات داخلية وخارجية فاشلة، كما أن النظام العسكري المصري يوالي الكيان الصهيوني ويتنكر لغزة، ويشدد الخناق على القطاع بتدمير الأنفاق، كما دمر مدينة رفح وأشعل سيناء بزعم محاربة الإرهاب، وأخيرا التنازل عن تيران وصنافير.

وأوضح العمدة أن الهدف من التنازل عن الجزيرتين جاء لخدمة القناة الملاحية الإسرائيلية "البحرين"، والتي تربط البحر الأحمر بالبحر الميت ثم البحر المتوسط، ولكي تتم هذه القناة لابد من إخراج مضيق تيران من السيادة المصرية.

وتوقع العمدة تحرك الكتلة الحرجة المصرية في ذكرى ثورة 25 يناير المقبلة؛ لأن استقراء الواقع والظروف الصعبة والمتدهورة التي يعاني منها الشعب المصري بجميع فئاته، والتي أدت إلى تآكل الطبقة المتوسطة، ولم يعد رب الأسرة قادرا على تلبية متطلبات أسرته بسبب الغلاء الفاحش.

وأعلن عدد من الرموز الثورية والسياسية المصرية عن تدشين حملة "يناير يجمعنا" تحت شعار "مع بعض نقدر"، خلال مؤتمر صحفي بمدينة إسطنبول التركية، اليوم الثلاثاء، لممثلي القوى السياسية المصرية، للإعلان عن فعاليات إحياء الذكرى السادسة لثورة يناير.

Facebook Comments