تستعد شركة "أوراكل مصر" لإغلاق مكتبها في مصر وتسريح عامليها، وهو ما يعد مؤشرًا خطيرًا بشأن انهيار الاقتصاد وانسحاب المستثمرين خاصة بعد إغلاق شركات "انتل" و"وهواوي" قبل أسبوع، نظرًا للسياسات الاقتصادية الفاشلة لسلطة الانقلاب.

وقال الناشط المدون السياسي، "وائل عباس"، في تغريدة له على "تويتر" :" معلومة من مصدر : أوراكل مصر أيضًا تستعد لاغلاق مكتبها بعد إنتل وهواوي".

وكانت شركتي "إنتل"، و"هواوي"، سبق وأغلقتا مكاتب لهما في مصر، ما تسبب في تسريح آلاف العاملين، حيث أكد بعض العاملين بشركة "هواوى" بالقرية الذكية، أن الشركة فاجأتهم بإنهاء عقودهم فى 30 سبتمبر الماضى، إذ كانوا يقدمون الدعم الفني من مصر لبعض الشركات بالخارج، مثل "زين" السعودية، و"تيليكوم" الجنوب إفريقية. 

Facebook Comments