انتقد الكاتب الصحفي وائل قنديل -رئيس تحرير جريدة العربي الجديد- سياسة الكيل بمكيالين التي تعامل بها المجتمع الدولي والمثقفين مع حادث الهجوم على مقر صحيفة "شارلى إيبدو"، متسائلا أين كانوا هم من قتلى صحفيّ مصر على أيدي الانقلاب العسكري.


وقال قنديل -في تدوينة له عبر "فيس بوك"- اليوم السبت: "إلى جماعة "كلنا شارلي" أحمد عاصم، ومصعب الشامي، وحبيبة عبد العزيز، وميادة أشرف وآخرون، صحفيون قتلهم إرهاب السلطة أين كنتم؟".


وأضاف: "أنا ضد الإرهاب لكني لست "شارلي إيبدو" أيها المثقف الدون، حرية التعبير ليست للسيد الأبيض فقط".

يذكر أن مقر صحيفة "شارلى إبيدو" الفرنسية بالعاصمة باريس، قد تعرض ظهر الأربعاء الماضى إلى هجوم من قبل بعض المسلحين، وأسفر الحادث عن مقتل 12 شخصا وإصابة آخرين.

Facebook Comments