الإسكندرية – ياسر حسن

 

تستكمل محكمة جنايات الإسكندرية، اليوم الأربعاء 19/2، برئاسة المستشار السيد عبد اللطيف الجلسة الخامسة من محاكمات 64 من مؤيدى الشرعية والمعروفة إعلاميًّا باسم قضية "سطح سيدى جابر" بعد تأجيلها أمس لسماع شهادة أحد ضباط الأمن الوطني، وشهود النفى بالقضية ،وسط منع للصحفيين ووسائل الإعلام من تغطيتها.

وقالت هيئة الدفاع عن المعتقلين بالإسكندرية: إن محكمة الجنايات نظرت الجناية رقم ١٥٦٦٣ / ٢٠١٣ جنايات سيدي جابر 5/7/2013 وقد استكملت بسماع شهود الإثبات، واستمعت إلى شهادة كل من أحمد مكي ورامي سامي ضابطي شرطة، وكبير الأطباء الشرعيين، في جلسة سرية.

وأضافوا أن جميع الشهود أصروا على أن المسيرات المناهضة للانقلاب كانت مسلحة، وأنها كانت تستهدف إثارة الفزع، وأنهم أحدثوا الإصابات والوفيات في صفوفهم، وتمسك الشهود كذلك بأن الشرطة لم تستعمل سوى قنابل الغاز.

كانت النيابة قد لفقت لمعتقلى الشرعية عددًا من التهم، من بينها "القتل العمد، والحريق العمد، والإتلاف، وإثارة الشغب، وقطع المواصلات العامة وإشاعة الفوضى، وترويع المواطنين".

جدير بالذكر أن محامى الدفاع قد طالب بإيداع كل من "محمود حسن عبد النبي، ومحمد مسعود" مستشفى الأمراض النفسية بالمعمورة للكشف عن مدى صحة قواهما العقلية، وهو ما سيترتب عليه إشكالية أخرى؛ وهل القتل كان بسبب معاناة نفسية أم لا؟

Facebook Comments