أكدت منظمة العفو الدولية، استمرار عمليات القمع والعنف ضد المرأة في مصر، في ظل ممارسات سلطات الانقلاب.

وقالت -في بيانها المنشوراليوم، عبر موقعها الإلكتروني-: إن النساء والفتيات في مصر لا يزلن يواجهن العنف على نطاق مثير للقلق، سواء أكان عنفًا داخليًّا أو أمام الملأ، فضلا عن الهجمات الجنسية الغوغائية، والتعذيب تحت عهدة الدولة.

أضاف البيان: أن النقص في القوانين المصرية والإفلات من العقاب، جميعها أسباب أدت إلى ترسيخ وتعزيز ثقافة العنف الجنسي.

أكدت حسيبة حاج صحراوي -نائب مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالمنظمة- أن السجينات والمعتقلات يتعرضن للتعذيب، سواء بالعقاب البدني، أو التعديات الجنسية.

 

Facebook Comments