واصلت البورصة المصرية خسائرها ونزيفها الكبير منذ ترشح قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي لرئاسة الجمهورية وأنهت المؤشرات جلسة تعاملات اليوم الخميس على تراجع جماعي عنيف، بضغط من مبيعات المستثمرين المصريين، لتواصل البورصة مسلسل الخسائر المستمر منذ نحو أسبوع.

وخسر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة في البورصة نحو 10.7 مليار جنيه، ليصل إلى46.5 مليار جنيه، مقابل 471.2 مليار جنيه بنهاية تعاملات أمس الأربعاء.
وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة “”أي جي اكس 30″” بنحو 2.8 بالمئة، ليصل إلى 7701.11 نقطة، كما فقد المؤشر الثانوي الخاص بالأسهم المتوسطة والصغيرة “”أي جي اكس 70″” نحو 2.7 بالمئة، ليتراجع لمستوى 574.27 نقطة، فيما بلغت نسبة هبوط المؤشر الأوسع نطاقًا “”أي جي اكس 100″” نحو 2.5 بالمئة. ليهبط لمستوى 1009.43 نقطة.
يذكر أن بورصة مصر فقدت نحو 32 مليار جنيه خلال 3 جلسات، عقب إعلان عبد الفتاح السيسي نيته الترشح للرئاسة 
وشهدت جلسة اليوم التداول على 178 سهم، ارتفع منها 7 أسهم فحسب، بينما تراجعت أسعار 159 سهم آخر، وحافظ 12 سهم على سعر الاغلاق السابق.
وسجلت قيم التداولات نحو 1,113 مليار جنيه، بحجم تداولات بلغ 231,642 مليون ورقة مالية، عن طريق 26,431 ألف عملية.
وعلى صعيد تعاملات المستثمرين. اتجه المصريون نحو البيع، مسجلين صافي بيعي بلغ 520.388 مليون جنيه، فيما فضل العرب والأجانب الاتجاه نحو الشراء، مسجلين صافي شرائي بلغ 290.308 و 230.080 مليون جنيه على التوالي

Facebook Comments