رئيس نادى الأسير الفلسطينى يدعو قيادة فلسطين للانسحاب من المفاوضات مع إسرائيل

- ‎فيتقارير

 دعا قدورة فارس رئيس نادى الأسير الفلسطينى القيادة الفلسطينية الى الاعلان فورا عن الانسحاب من المفاوضات الجارية مع الجانب الاسرائيلى.
جاء ذلك خلال وقفة نظمت مساء اليوم السبت أمام سجن عوفر (غرب رام الله) احتجاجا على عدم قيام الاحتلال بإطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى القابعين في سجونه.
وقال قدورة فارس "فى ضوء هذا السلوك الاسرائيلى المتغطرس المتعالى، أولا ندعو القيادة الفلسطينية الى الاعلان فورا عن الانسحاب من المفاوضات حيث لا داعى للانتظار حتى انتهاء المدة الزمنية للمفاوضات، ولأننا لا نريد أن نتفاوض من أجل كتابة ورقة .. هذا خرق واضح للاتفاق"
كما دعا القيادة أيضا الى التوجه لمؤسسات الامم المتحدة والانضمام الى المعاهدات الدولية.
من جانبه، أكد وزير شؤون الأسرى الفلسطينى عيسى قراقع، على رفض القيادة الفلسطينية سياسة الابتزاز والمقايضة التى تنتهجها سلطات الاحتلال واستثناء أى أسير فلسطينى من هذه الدفعة.
وقال "نحن نطالب بالافراج عن الأسرى جميعا وعلى رأسهم أسرى 48 وفى مقدمتهم عميد الأسرى كريم يونس"، كما رفض إخضاع الدفعة الرابعة التى كان من المقرر الافراج عنها هذا اليوم لأية مساومة سياسية وربطها بما يسمى بتمديد المفاوضات.
بدوره، حمل واصل أبو سيف ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة كذلك الولايات المتحدة الأمريكية التى راعت هذه "الصفقة المنفردة والتى ليس لها علاقة بأى إطار سواء بسير المفاوضات السياسية أو أية قضايا أخرى".
وفى إطار هذا الاتفاق ، تم الإفراج عن 3 دفعات ، الأولى شملت 25 أسيرا ، والثانية 26 ، والثالثة 26 أسيرا أيضا ، بينهم 5 أسرى من سكان القدس الشرقية.
وكان من المفترض اليوم الافراج عن الدفعة الرابعة والأخيرة من الأسرى والتى يعتبرها فلسطينيون ومسئولون الأكثر أهمية فى الدفعات الأربعة كونها تشمل أسرى من القدس وفلسطينيى 48 ، لكن إسرائيل أبلغت الجانب الفلسطيني عن طريق الطرف الأمريكي رفضها إطلاق سراح الأسرى.