الحرية والعدالة

أكد أحمد الزيني، رئيس شعبة مواد البناء بالغرفة التجارية، أن احتكار الشركات الأجنبية لصناعة الإسمنت هو السبب وراء ارتفاع أسعاره مؤخرا من 550 جنيها إلى 800 حنيه.

وأشار «الزينى» إلى أنه لا يوجد أي مبرر لرفع أسعار الإسمنت، كاشفا عن أن الأسعار العالمية للإسمنت لا تتجاوز 65 دولارا، بينما في مصر زادت أسعاره إلى 110 دولارات!".

وأوضح «الزيني»، في مداخلة هاتفية على قناة "الحياة" اليوم الأحد، أن الشركات الأجنبية قامت برفع أسعار الإسمنت من أجل تعظيم أرباحها، وأنها تستغل الظروف الأمنية والسياسية التى تشهدها مصر من أجل تحقيق أرباح طائلة على حساب المواطنين.

وذكر «الزيني» أن الغرفة التجارية طالبت رئيس الوزراء بالتدخل للحد من هذه الزيادة؛ إعمالا لقانون حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية.

وشدد على أن زيادة أسعار الإسمنت أدت إلى توقف تام في مواد البناء، والتى تصل إلى 90 مهنة تعمل في قطاع الاستثمار العقاري، مطالبا برفع الدعم عن تلك الشركات الأجنبية التى تتضخم ثرواتها على حساب المصريين البسطاء.

 

 

 

Facebook Comments