مرصد “طلاب حرية”: 208 شهيدا من الطلاب و1815 معتقلا و3 إعدام

- ‎فيأخبار

قال مرصد "طلاب حرية" فى تقريره الأخير أن إجمالي عدد احكام الاعدام التي صدرت بحق طلاب الجامعات المصرية بلغت (3) حالات إعدام في 3 جامعات هي الأزهر والمنصورة والفيوم .

فى حين بلغ عدد السنوات لمعتقلين (2377)عاما في السجون وغرامات مالية بلغ اجماليها 15 مليونا و16 ألف جنيه مصري. في إطار إحصائية أجراها المرصد بين الثالث من يوليو من العام 2013 الماضي وحتى السادس والعشرين من شهرأغسطس الماضى.

وأضافت الإحصائية بحسب "الجزيرة مباشر مصر" أنها كشفت أن تلك الأحكام والغرامات توزعت على الجامعات المصرية، حيث نالت منها جامعة الأزهر بالنصيب الأكبر الذي بلغ 1386 عاما و 6 شهور وحكم واحد بإعدام أحد طلبة الجامعة فيما بلغ اجمالي الغرامات المالية ضد طلبة الجامعة 13 مليونا و78 ألف جنيه، وجامعة القاهرة : 34 عاما، وجامعة الزقازيق :75 عاما، وجامعة المنصورة :224 عاما و350 ألف جنيه غرامات و حالة إعدام واحدة.

ووفقا للاحصائية نال طلاب وطالبات جامعة المنوفية أحكاما بلغ اجماليها 82عاما و8 شهور، وجامعة سوهاج :25 عاما، وجامعة السويس: 3 أعوام، وجامعة الفيوم : 3 أعوام، وجامعة الأسكندرية : 50 عاما و400 ألف جنيه غرامات، وجامعة دمنهور : 10 أعوام، وجامعة حلوان :23 عاما وحالة إعدام واحدة و 100 ألف جنيه غرامات، وجامعة عين شمس :15 عاما، وجامعة المنيا :79 عاما، وجامعة الإسماعيلية: 3 أعوام ونصف العام. وبلغ نصيب الجامعات الخاصة التى بلغت 125 عاما و 800 ألف جنيه في شكل غرامات مالية( كفالة)، والمعاهد العليا 82 عاما و6 شهور و 280 ألف، وجامعة دمياط : 9 أعوام و6 أشهر و 30 ألف جنيه، وجامعة أسيوط : 75عاما، وجامعة بنها : 7 أعوام.

وكشف المرصد أيضا ان جامعة الأزهر حصلت على النصيب الأكبر فى عدد الطلاب الذين قتلوا على يد قوات الأمن حيث حظيت بعشرة 10 قتلى من شهداء الحركة الطلابية المصرية، وجامعة القاهرة : 7 شهداء ، وجامعة عين شمس: شهيدان، وجامعة دمنهور : شهيد واحد، ليصل إجمالي عدد الشهداء من الطلبة داخل الحرم الجامعي إلى (20) شهيدا.

وطالب المرصد سلطات الإنقلاب بفتح تحقيق موسع في تلك الانتهاكات بحق طلاب الجامعات المصرية بما يخالف الإعلان العالمي للحقوق والحريات وقوانين الداخل المصري ، كما حمل مرصد "طلاب حرية" السلطات الحاكمة و الجهات المعنية المسئولية الكاملة عن إهدار أرواح الطلاب الذي تم قتلهم بطرق تنافي كل الحقوق التي نصت عليها القوانين العالمية وقوانين الداخل المصري وطالب النائب العام بفتح تحقيق موسع في جرائم القتل تلك وتقديم المسئولين عنها للمحاسبة.

كما تطرقت الاحصائية الى حصر بعدد القتلي خارج إطار القانون والمعتقلين تعسفيا، وهذا الحصر يشمل الفترة ما بين الثالث من يوليو للعام الماضي وحتى السادس والعشرين من أغسطس للعام الجاري، وكشفت ارتفاع أعداد القتلى والمعتقلين من مختلف الجامعات المصرية حيث أحصي المرصد بجامعة القاهرة 30 قتيلا و 108 معتقلين، وجامعة عين شمس 12 قتيلا و 34 معتقلا، وجامعة حلوان 9 قتلى و 54 معتقلا، وجامعة الأزهر 76 قتيلا و 809 معتقلين.

وأشارت الاحصائية الى ان جامعة المنصورة وقع بها 4 قتلى من الطلاب و 190 معتقلا، وجامعة الأسكندرية: 8 قتلى و 67 معتقلا، وجامعة الزقازيق 9 قتلى و 78 معتقلا، وجامعة المنوفية 4 قتلى و 55 معتقلا، وجامعة دمياط: قتيلان و 12 معتقلا، وجامعة السويس قتيل واحد و 8 معتقلين، وجامعة الإسماعيلية: 6 قتلى و 23 معتقلا، وجامعة طنطا 3 قتلى و 29 معتقلا، وجامعة دمنهور قتيل واحد و 18 معتقلا، وجامعة بورسعيد لا يوجد قتلى و يوجد فقط طالبين معتقلين، وجامعة بنها: قتيلان و 16 معتقلا، وجامعة الفيوم: قتيلان و 20 معتقلا، وجامعة بني سويف 7 قتلى و 36 معتقلا، وجامعة سوهاج: قتيل واحد و11 معتقلا.

وخلصت الدراسة الى ان اجمالي عدد الطلاب القتلي في الجامعات المصرية خارج إطار القانون بلغ ( 208 قتيلا) , ويصل عدد المعتقلين إلى (1815) طالبا معتقلا، وبلغ عدد الطلبة الشهداء في جامعة المنيا 7 قتلى و 26 معتقلا، وفى جامعة أسيوط قتيل واحد و 47 معتقلا وجامعة جنوب الوادي: قتيل واحد و معتقل واحد، وفى جامعة أسوان لا يوجد قتلى ويوجد 5 معتقلين، فيما بلغ عدد شهداء طلبة المعاهد 14 شهيدا و 36 معتقلا، وفى الجامعات الخاصة 8 شهداء و 103 معتقلين.