حماد: كل مرشحي الرئاسة بين السجن والنفي والعزل إعلاميا

- ‎فيأخبار

سخر السياسي يسري حماد من الديمقراطية في مصر، التي زجت بصناديق الديمقراطية داخل السجون، ووضعت النظام القديم في الصورة.

وقال د. يسري حماد -نائب رئيس حزب الوطن-: في أول مناخ للحرية في مصر بعد مئات السنين من القمع والاستبداد في سجون الدولة البوليسية، تنافس العديد من الشخصيات الوطنية المرموقة على منصب رئيس الجمهورية، كيف تعامل معهم النظام القديم بعد الثورة المضادة؟ د.محمد مرسي: في السجن، لأن الشعب انتخبه رئيسا للبلاد، والشيخ حازم أبو إسماعيل في السجن؛ لأن الجماهير التفت حوله.

وأضاف: أحمد شفيق -المرشح الثاني المنافس في انتخابات الرئاسة- منفي خارج مصر، فرغم كونه من النظام البوليسي إلا أنه أعلن عن نيته الترشح ضد السيسي، ود.عبد المنعم أبو الفتوح تم عزله إعلاميا، والسياسي والحقوقي محمد سليم العوا تم عزله إعلاميا، وحمدين صباحي استخدم ككومبارس، ويسمح له بالظهور لتأييد السيسي فقط، والحقوقي خالد علي تم تهديده، واقتحام مكتبه، وعزل إعلاميا، وعمرو موسى يسمح له بالظهور السياسي لتأييد النظام.

واختتم: سياسة قديمة للنظام البوليسي، حتى يعيش الشعب دوما في وهم عدم وجود مرشحين لمنصب الرئاسة غير من يرونه بالإعلام ليلا ونهارا.