كتب حسن الإسكندراني:

تبحث وزارة النقل فى حكومة الانقلاب، عن كل جديد يضر المواطن المصرى، إما برفع أسعار تذاكر المترو، أو فرض غرامات نقدية، تدفع المصريين لعدم ركوب المواصلة الوحيدة المنتظمة المتبقية فى مصر.

وكشفت مصادر مطلعة بهيئة مرفق مترو الأنفاق، عن قائمة المخالفات والمحظورات على الركاب داخل مرفق المترو، والتى إذا أقدم على فعلها الراكب يتعرض للغرامة الفورية، التى لو امتنع عن دفعها يتم تحرير محضر له فى مكتب الشرطة بالمحطة، وإحالته للنيابة العامة، مع قيمة كل مخالفة.

وقالت فى بيان لها اليوم، نشر عبر وسائل صحفية، إن قيمة الغرامات هى 50 جنيهًا وتطبق فى الحالات الآتية: الركوب بدون تذكرة واستقلال الراكب المترو وبحوزته شيئًا من القائمة المحظور دخولها المترو، على أن يكون حمله لها بغرض النقل وليس البيع.

إضافة إلى: قائمة المحظورات تشمل الطيور والحيوانات بأنواعها والأجهزة الكهربائية والكراتين ذات الحجم الأكبر من 40×40، والمواد القابلة للاشتعال وحقائب السفر ذات الحجم الكبير وشاشات الكمبيوتر الكبيرة وأجهزة التليفزيون الأكبر من 14 بوصة والحديد والخشب والألمونيوم الأطول من متر.والقفز من أعلى بوابات الدخول والخروج بالمحطات.

وواصلت الجباية الجديدة والتى تبلغ قيمتها 100 جنيه تطبق فى الحالات الآتية، فى حالة البيع دون تصريح أو التسول داخل المحطات وقطارات المترو، وإساءة استعمال أدوات المترو والعبث بالمعدات والأجهزة الخاصة بالقطارات، وعبور شريط سكة المترو، ولصق إعلانات أو أى ملصقات داخل القطارات أو المحطات.

الكوارث لا تأتى فرادى
يأتى ذلك فى الوقت الذى قال اللواء طارق جمال الدين، رئيس الهيئة القومية للأنفاق: "إن رفع سعر تذكرة المترو بات ضرورة ملحة وإلا سوف تتوقف الخدمة"، مشيرا إلى أن احتساب سعر تذكرة المترو سيكون وفق عدد المحطات تحقيقا للعدالة، وفق مزاعمه.

وتمهيدا للقرار، قال جمال الدين، في تصريحات صحفية الاثنين: إنه فى عام 1987 كان سعر تذكرة المترو «75» قرشا لعدد معين من المحطات، وكان سعر الدولار 3 جنيهات مصرية، أما الآن فسعر تذكرة المترو جنيه، والدولار يساوى قرابة 20 جنيها، بما يعادل 5 سنتات، رغم ارتفاع سعر قطع الغيار والصيانة والأجور والطاقة، إضافة إلى دخول قطارات مكيفة بالخطين الأول والثانى، لم تكن موجودة من قبل.

وأضاف أنه إلى الآن تستطيع أن تركب بجنيه 3 خطوط، رغم ارتفاع مصاريف التشغيل، وأضاف باستنكار «أى منطق اقتصادى يقول إننا «مش هنكمل». وسعر تذكرة المترو الآن لا يوازى مصاريف التشغيل من صيانة وقطع غيار، ومع دخول بوابات عبور الركاب الجديدة سيتم احتساب سعر التذكرة وفقا لعدد المحطات، لتحقيق العدالة الاجتماعية، وسيكون سعر التذكرة للشريحة الأولى جنيها، علما بأن الزيادة فى سعر تذكرة المترو لم يتم حسمها إلى الآن، بحسب تصريحاته.

Facebook Comments