للمرة الرابعة خلال عامين.. السيسي يرفع أسعار “شقق الغلابة” 100%

- ‎فيأخبار

أثار قرار حكومة الانقلاب رفع أسعار شقق الإسكان الاجتماعي للمواطنين محدودي الدخل، للمرة الرابعة خلال عامين، بدعوي زيادة أسعار مواد البناء، العديد من علامات الاستفهام حول أسباب تأسد عصابة الانقلاب علي الغلابة؟ وأين عود السيسي لهم بأن مصر هتبقي قد الدنيا؟ والي متي يواصل المنقلب ذبح “نور عنية” بتلك الاجراءات؟

ووفقا لقرارات حكومة الانقلاب ، اليوم ، فإن سعر الوحدة السكنية 90 مترا ارتفع إلى 220 ألف جنيه بدلا من 134 الف جنيها ، فيما ارتفع سعر الوحدة 75 متر 180 ألف جنيها؛ الامر الذي سيجعل تلك الوحدات بعيدا عن متناول “محدودي الدخل”

وكان سعر الوحدة السكنية 90 متر في البداية 134 ألف جنيه، قبل أن تقرر حكومة الانقلاب في أبريل 2016 رفع السعر إلى 154 ألف جنيها، ثم زيادتها مرة أخري في سبتمبر الماضى ليصل سعر ها إلى 184 ألف جنيها.

وتأتي تلك الزيادات علي وقع قرارات قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي بتعويم الجنية وزيادة اسعار الوقود وفرض مزيد من الضرائب؛ ما تسبب في ارتفاع اسعار مواد البناء والتشييد بشكل كبير، حيث وصل سعر حديد “عز” وصل إلى 12 ألفا و100 جنيه للطن، و”بشاي”12 ألفا و50 جنيها للطن، أما بالنسبة للحديد الاستثماري مثل “المدينة المنورة، قوطة، والعشري”، تتراوح أسعارها ما بين 11 ألفا و600 جنيه، حتى11 ألفا و900 جنيه للطن.

أما من حيث اسعار الاسمنت، فقد شهدت أيضا ارتفاعا ملحوظا، وتراوحت الاسعار ما بين 850 جنيها، حتى 950 جنيها للطن، ووصل سعر شركة القومية للأسمنت الي 920 جنيها للطن، وسجلت شركة حلوان 930 جنيها للطن، وأسيوط950 جنيها للطن، التعمير، 870 جنيها للطن، الجيش 880 جنيها للطن، والشركة العربية 925 جنيها للطن، والنصر 900 جنيه للطن.

وكانت السنوات الماضية قد شهدت توسع عصابة المجلس العسكري في ذبح المصريين بغلاء الاسعار والازمات المعيشية والاقتصادية ، وتفاقمت تلك المعاناة بشكل كبير بعد تعويم الجنية وزيادة اسعار الوقود ؛ الامر الذي اشعل اسعار كافة السلع والخدمات بالسوق المحلي.