كتب أحمد علي:

ظهر بنيابة مدينة السادات بالمنوفية كلا من أحمد الصالحى 27 عاما، والطالب معاذ القاضى بعد اختطافهما وإخفائهما قسريا لعدة أيام، تعرضا خلالها لعمليات تعذيب ممنهج للاعتراف بتهم لا صلة لهما بها تحت وطأة التعذيب.

وقال أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالمنوفية، إن آثار التعذيب كانت واضحة على المعتقلين خلال العرض، ورفضت نيابة الانقلاب تحرير الكشف الطبى لهما وإثباته فى محضر رسمى، بما يعكس استمرار النهج فى إهدار القانون وعدم احترام حقوق الإنسان وقررت حبسهم 15 يوما على ذمة التحقيقات.

ولا تزال مليشيات الانقلاب بالمنوفية تخفى 4 من أبناء مدينة السادات والعاملين بها، حيث تم اختطاف اثنين منهم خلال منتصف إبريل الجارى، واثنين بتاريخ 23 إبريل، وترفض مليشيات الانقلاب الكشف عن مكان احتجازهم القسرى وهم:

"سامى سعد الكرنيب تم اعتقاله من عمله يوم ١٦-٤-٢٠١٧، ويعمل مهندسا زراعيا، وسامح صديق من قرية طملاى مركز منوف تم اختطافه أيضا من عمله بالشركة المصرية الألمانية بالسادات يوم ١٥-٤-٢٠١٧"، يضاف إليهما طالبان من طلاب الثانوية تم اختطافهما من منزلهما فجر 23 إبريل الجارى، وهما "سيف رجب الغزالى، ومحمد إبراهيم الوكيل"، والأخير سبق أن تم اعتقاله لأكثر من عام فى 2014 وهو لا يزال طالبا بالمرحلة الإعدادية.

واعتقلت مليشيات الانقلاب بالشرقية فى الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء المهندس حامد أبوزيد بعد اقتحام منزله فجرا بمدينة العاشر من رمضان، وترويع أهله واختطافه إلى جهة غير معلومة حتى الآن دون سند من القانون.

كما اعتقلت مليشيات الانقلاب "صفوت فودة أبوالعز" -مدرس- من داخل مدرسة السلطان عويس بمدينة العاشر من رمضان، بعد اقتحامها أمس واختطافه إلى جهة غير معلومة دون سند من القانون.

ولا تزال مليشيات الانقلاب تخفى 3 من أبناء الشرقية تم اختطافهم من منازلهم نهاية الأسبوع الماضى دون الكشف عن مصيرهم حتى الآن، رغم البلاغات والتلغرافات المحررة من قبل ذويهم وهم:

1- الشاب أحمد سلامة أحد أبناء قرية العزيزية بمنيا القمح وتم اختطافه من قبل مليشيات الانقلاب يوم الخميس الماضي بعد اقتحام منزله بالقرية من أحد الملاعب الرياضية بعدما دمرت وسرقة بعض محتويات المنزل وسرقة أوراق شخصية وكمبيوتر.

2- أحمد محمد مكاوى 29 عاما، تم اختطافه فجر الجمعة الماضية من منزله بمدينة الزقازيق واقتادته لجهة غير معلومة حتى الآن , دون سند من القانون بشكل تعسفى والشاب من قرية السواقى التابعة لمدينة أبوكبير ويقيم بالزقازيق بعد أن تزوج حديثا، وتخرج من كلية أصول الدين جامعة الأزهر وهو شقيق المعتقل "إسلام محمد مكاوي" الذى زج باسمه فى هزلية مقتل هشام بركات نائب عام الانقلاب السابق.

3- عمر ثروت العزازي وهو من أبناء مدينة أبوحماد ومقيم فى الزقازيق بالقرب من محل عمله بشركة أدوية ومستلزمات طبية حيث تم اختطافه أثناء عودته من العمل منذ 8 أيام دون الكشف عن مكان احتجازه وهو شقيق المعتقل محمد ثروت العزازى الذى يعمل إمام وخطيب ويقبع فى سجون الانقلاب على خلفية اتهامات لا صلة له بها لموقفه من رفض الانقلاب العسكرى.

وحذرت العديد من المنظمات المعنية بحقوق الإنسان من استمرار الجريمة بشكل ممنهج وطالبت بإجلاء مصير جميع المحتجزين لدى سلطات الانقلاب، واتخاذ التدابير ووضع آليات خاصة لحماية جميع الأشخاص والقيام بإطلاق سراح جميع المختفين قسريا أو محاكمتهم أمام قضاء عادل.

Facebook Comments