كتب أحمدي البنهاوي:

نشط هاشتاج على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك #حل_جامعة_الازهر، ويتحدث الهاشتاج عن مشروع قرار سوف تتم مناقشته في "برلمان" السيسي.

وتفاصيله بحسب الآتي:
١- حل الكليات العلمية في جامعه الأزهر وإخضاعها لإشراف وزارة التعليم العالي
٢- حل جامعة الأزهر وتجميع الكليات العربية والشرعية في جامعة يطلق عليها اسم جامعة الإمام محمد عبده
٣- حلّ المرحلة الإعدادية من التعليم الأزهري
٤- حفظ القرآن كاملا شرط للالتحاق بالمرحلة الابتدائية "يعني العيل مش هيخش أولى ابتدائي إلا لما يحفظ القران.

وعلق أنس محمد قائلا: "#حل_جامعة_الأزهر انت كده قضيت على الإرهاب كده حميت الجنود في سينا كده حميت المساجد والكنائس  كده حميت الجماهير والمدرجات والملاعب انت بتحارب مين بالظبط؟؟ اشرب يا شعب".

وقال الشاعر الشاعر أ.د/ حسن جاد عن #حل_جامعة_الأزهر: "أرأيت كيف طوى القرون الأزهر  وأزال عمر الدهر وهو معمر.. مرت عليه الألف لم توهن له عزما ولا أوهت قواه الأعصر. مرت عليه الحادثات فجازها متجلدا حينا وحينا يزأر. لبيك شيخ الجامعات ومن به مصر على الدنيا تتيه وتفخر. كنت السماء منارة ومكانة طلع الشيوخ بها نجوما تزهر.. يكفيك انك مصر ومجدها يوم الفخار وأن مصر الأزهر".

وأضاف محمد بن علي "كله..الي هو محدش هيخش ابتدائي اصلا" الناس خليكم على علم ومنتبهين للمصيبة اللي هتحصل.. الجامعة متحلتش لسه.. المشروع لسه بيتناقش ولم يعتمد بعد.. بس الكارثة والمصيبة أن الأمر بيتم في السر وبين يوم وليلة هيتم إقرار القانون.. لو لم يلتفت الناس للحدث ويتكلموا عنه باهتمام هيتم تمرير مشروع القانون بكل بساطة".

ويستند الهاشتاج إلى ما نشرته صحيفة الوطن المنحازة على جهات سيادية تحت عنوان "قصر الدراسة فى جامعة الأزهر على العلوم الدينية واللغة العربية.. وضم الكليات العلمية والأدبية للتعليم العالى"، أمس الأول، ونشرت عددا من محاور قانون جديد ل"تنظيم شروط الالتحاق للدراسة بجامعة الأزهر فى مشروع القانون الجديد".

ومنها "نظم الباب الخامس، من مشروع القانون «جامعة الأزهر»، لتختص بكل ما يتعلق بالتعليم العالى فى الأزهر، والبحوث التى تتصل بالتراث الإسلامى والعلوم الدينية وعلوم اللغة العربية، مع فصل الكليات العلمية والأدبية عن جامعة الأزهر، لتشكيل جامعة جديدة منها باسم جامعة الإمام محمد عبده للدراسات العلمية، تخضع لإشراف المجلس الأعلى للجامعات، ويُسمح للطلبة والطالبات بالدراسة فيها دون تمييز دينى".

http://www.elwatannews.com/news/details/2037974

Facebook Comments