كتب حسن الإسكندراني:

واصل الانقلاب العسكري منع أسرة الرئيس الشرعي المنتخب من الزيارة، فبعد منع الزيارة عن والدهم المختطف الرئيس محمد مرسي، قررت سلطات الانقلاب منع الشقيق الأصغر عبدالله مرسي من زيارة شقيقه الأكبر أسامة مرسي والمعتقل حاليًا بسجون الانقلاب.

وقال "عبدالله" في تدوينة له، اليوم الأحد، عبر فيس بوك: تم منعي من زيارة أخي أسامة مرسي دون إبداء سبب قانوني، وإبلاغي أنه ممنوع من الزيارة إلي أجل غير معلوم، حسبنا الله ونعم الوكيل.

كان "عبدالله" قد نوَّه في تدوينة منفصلة، الأحد، بأنه في طريقه إلي سجن العقرب لمحاولة زيارة شقيقه أسامة مرسي، مع العلم أن أسامة مرسي ممنوع من الزيارة للشهر الرابع على التوالي.

وكانت قوات أمن الانقلاب قد منعته وفق حديثه من زيارة شقيقه أسامة مرسي بسجن العقرب دون إبداء أسباب، إلا أنه قرار من جهة سيادية، في 10 يناير الماضي، وأضاف: مع العلم أنه تم حجز موعد لهذه الزيارة يوم ٢٢ ديسمبر ٢٠١٦.

جدير بالذكر أن أمن الانقلاب، قد اعتقل أسامة مرسي المتحدث الرسمي باسم عائلة الرئيس محمد مرسي، في 9 ديسمبر 2016 من منزله ولفقت له عدة تهم؛ منها: التحريض على العنف.

Facebook Comments