كتب- عبد الله سلامة: 

 

سخر مصطفي النجار، عضو برلمان 2012، من موقف قضاة الانقلاب الضعيف تجاة إقرار السيسي وبرلمانه لقانون "الهيئات القضائية" رغم اعتراضهم عليه، وبين موقفهم القوي من أشياء عادية خلال فترة حكم الرئيس محمد مرسي.

 

وكتب النجار عبر صفحته على فيس بوك:"بعد الإعلان الدستوري اللي مرسى عمله(وكنت واحد ممن رفضوه بالطبع) لقينا هبات وانتفاضات ومؤتمرات ومصطلحات على أشخاص بعينهم زى (أسد القضاة) و (خط الدفاع عن استقلال القضاء) وغيره، والإعلاميين ساعتها أصابهم غضب غضب شديد وهياج و طلعوا ساعتها بعبارات تؤكد سقوط شرعية مرسى لأنه خالف الدستور وأخل بمبدأ الفصل بين السلطات وقالوا حرفيًا:إن "سيطرة السلطة التنفيذية على السلطة القضائية تعنى سقوط وتفكك الدولة".

 

وأضاف النجار: "أما السياسيين شكلوا جبهة الإنقاذ، ومجموعات شبابية شكلت حركات للدفاع عن استقلال القضاء"، مشيرًا إلى أنه تم بالأمس التصديق على قانون الهيئات القضائية اللى بيحط رقبة رؤوس القضاء فى أيد رئيس الجمهورية، متسائلاً: يا ترى إيه اللي حصل بالمقارنة باللى حصل أيام حكم الاخوان وإعلان مرسي"؟؟

 

وتابع النجار، قائلاً: "صحيت من النوم النهاردة لقيت واحد إعلامي مناضل منهم كاتب ما معناه: "يا جماعة خلاص قانون الهيئات القضائية تم التصديق عليه ومفيش تراجع عنه احنا بنحترم القضاة بس من فضلكم مش عايزين مشاكل!!" ، مضيفًا: "لما تدور على المعنى اللغوى والمدلول النفسى والفكري للـ (التعريض) هتلاقيه ينطبق على مدعى النضال دول!" ، مشيرًا إلى أن "الحقيقة دا بيثبت أن جزء كبير من اللي ركبوا صف المعارضة أيام الإخوان من سياسيين وإعلاميين وغيرهم مكنتش معارضتهم من أجل مبادىء لان المبادىء مش بتتغير ما بين سلطة ولا سلطة أو عصر وعصر تانىولا تكتم لسانك خوفًا من إيد السلطة التقيلة اللي عاملة زي اللى مثبتك بمطواة على رقبتك".

 

وكان "برلمان العسكر" قد أقر الأربعا الماضي قانون "الهيئات القضائية" رغم اعتراض القضاة عليه ، الا أن القضاء أعلنوا تريثهم من اتخاذ وقف ضد القانون، مناشدين السيسي عدم التوقيع علي القانون ، وهو ما لم يتحقق، حيث وقع عليه ، مساء أمس.

Facebook Comments