كتب- أحمد علي:

 

تخفي ميليشيات الانقلاب أحمد عامر، الطالب بالفرقة الرابعة بكلية صيدلة طنطا والأول على دفعته بالفصل الدراسي الأول منذ اختطافه من منزله بمركز تلا بالمنوفية بتاريخ 27 أبريل الجاري دون سند من القانون واقتادته لجهة غير معلومة حتى الآن بشكل تعسفي. 

 

وأدان مركز الشهاب لحقوق الإنسان الجريمة عبر صفحته على فيس بوك والعديد من المنظمات الحقوقية محملين وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب المسئولية عن سلامته ومطالبين بسرعة الكشف عن مقر احتجازه والإفراج عنه.

 

ولا تزال سلطات الانقلاب تواصل الجريمة ذاتها بحق اثنين من أهالي كفر الدوار لليوم السابع عشر على التوالي منذ اختطافهما بتاريخ 13 أبريل الجاري واقتيادهما لجهة مجهولة حتي الآن وهما "شريف محمد رضوان علي الجمل" يبلغ من العمر "43 سنة" ويعمل "مدرس أول قسم حديد معدني ولحام بمدرسة الزخرفية بكفرالدوار" ويسكن بمنطقة "العكريشة" بكفرالدوار، و"إسلام علي حسن" يبلغ من العمر "25 سنة" ويعمل " نقاش" وحاصل على "معهد فني من الجامعة العمالية" ويسكن بمنطقة "العكريشة".

 

كما تخفي مليشيات الانقلاب العسكرى بالشرقية عدد من أبناء المحافظة بينهم عمر ثروت العزازى الطالب بالفرقة الرابعة كليه الشريعة الاسلاميه من مدينة أبوحماد تم اختطافه  بتاريخ  18 ابريل الجارى أثناء عودته من عمله بمدينة الزقازيق وترفض مليشيات الانقلاب الافصاح عن مصيره حتى الان 

أيضا تخفى من مدينة منيا القمح أحمد عبدالله سلامة منذ اختطافه مساء الخميس ٢٠ ابريل الجارى  من أحد ملاعب الكرة بقرية #العزيزية  بعدما تم اقتحام شقته وتدمير وسرقة بعض المحتويات وحتى الآن لا توجد اي معلومات عن مكان وظروف احتجازه 

الجريمة نفسها تتواصل بحق  لطالب "عمار محمود محمد أحمد عصفور" من ابوكبير بمحافظة الشرقية  وتم اخفائه من مركز شرطة أبوكبير بعد الانتهاء من اجراءات إخلاء سبيله ولا تعلم أسرته مصيره حتى الان منذ الاحد الماضى 23 ابريل الجارى 

 

وحذرت العديد من المنظمات المعنية بحقوق الإنسان من استمرار جريمة الاعتقال التعسفى والإخفاء القسرى بشكل ممنهج، وطالبت  بإجلاء مصير جميع المحتجزين لدى سلطات الانقلاب , واتخاذ التدابير ووضع آليات خاصة لحماية جميع الأشخاص والقيام بإطلاق سراح جميع المختفين قسريا أو محاكمتهم أمام قضاء عادل.

Facebook Comments