رامي ربيع
ثمّن المهندس أسامة سليمان، محافظ البحيرة السابق، إطلاق أعضاء من جماعة الإخوان المسلمين، و6 أبريل، والبناء والتنمية، الجبهة الوطنية المصرية لإسقاط الانقلاب، مشيرا إلى أن تدشين الجبهة تم داخل مصر والإعلان عنها فقط من الخارج بسبب الظروف الأمنية.

وأضاف سليمان- في مداخلة هاتفية لقناة مكملين اليوم الإثنين- أن كل الجهود التي بذلت من شرفاء الثورة بعد الانقلاب العسكري، في 3 يوليو 2013، والرؤى التي اعتبروها حلا للأزمة الراهنة، تجمعت في الذكرى الرابعة للانقلاب لتشكيل هذا الكيان؛ ليكون مظلة تجمع جميع الفرقاء لإسقاط الانقلاب وما أفرزه من قرارات وتشريعات تضرب بعمق في كل الثوابت الوطنية.

وأوضح سليمان أن وثيقة الجبهة، المكونة من 13 مادة، تعد جامعة لكل من يريد العمل لإسقاط الانقلاب، واتسعت لتشمل كل المصريين في الداخل والخارج، مضيفا أن الوثيقة حازت استحسان العديد من القوى والأحزاب، وانضم لها أعداد تفوق كل المبادرات السابقة.

Facebook Comments