أشرف خليفة – محمود جمال

فشلت قوات أمن الانقلاب العسكري، صباح اليوم الثلاثاء، في إزالة إشغالات البائعين، المتعدين على منطقة ميدان الشعلة، بمدينة الخارجة، محافظة الوادي الجديد، بسبب تصدي البائعين لهم وامتناعهم عن مغادرة المكان، مهددين القوات باستخدام العنف حال الاقتراب من بضائعهم.

وأكدوا أن البيع في الميدان هو مصدر رزقهم الوحيد، ولو غادروه فلن يجدوا ما يطعمون به أولادهم وأسرهم، ولذا فإنهم يفضلون الموت في أماكنهم على يد قوات الانقلاب، بدلاً من الموت جوعاً بعد إزالة بضائعهم.

من جهة أخرى، أثار انسحاب قوات الانقلاب سخط أصحاب المحال التجارية بالسوق، حيث قال محمد فتحي– صاحب محل فاكهة- إن أصحاب الإشغالات لا يدفعون أي مستحقات للدولة، ومجلس المدينة هو من سمح لهم بالإقامة في هذا المكان، مما حول الميدان إلى وكر لهم.

وأضاف وائل- بائع في السوق- أن فشل قوات الأمن في إزالتهم هي خيبة أمل بالنسبة لنا، حيث إننا متضررون منهم بشكل كبير، ومع ذلك لم يستطع المسئولون أن يفعلوا معهم شيئاً، على الرغم من استئسادهم على السياسيين، بالقيام بحملات اعتقال يومية، لكننا لا نراهم إطلاقا في تحقيق الأمن والانضباط في الشارع.

ويرى مصدر أمني، أن قوات الأمن فضلت عدم التعامل مع الباعة الجائلين خلال هذه الأيام خوفا من تصاعد الاحتجاجات، وفتح جبهات جديدة على الشرطة.

جدير بالذكر أن ميدان الشعلة هو ميدان رئيسي بالمدينة، وكان واجهة المدينة وبمثابة منتزه للأهالي واستراحة للمسافرين قبل أن يقوم الباعة الجائلون بالإقامة فيه وتحويله إلى ما يشبه الوكر الخاص بهم.

Facebook Comments