كتب حسن الإسكندراني:

كشف "مصطفى"، شقيق زوجة الشهيد محمد سيد زكى، الذى تمت تصفيته أمس مع اثنين آخرين من قبل قوات الانقلاب بزعم تكوين خليه إرهابية، بعدة مفاجآت من إجرام الانقلاب: إن الشهيد تم نزع أظافره وإن آثار حروق وصعق بالكهرباء كانت بادية على جسده.

وأضاف -عبر تدوينة على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، اليوم الأربعاء- أن التعرف على جثمان الشهيد صعب جدا، وآثار تعذيب قاسٍ تشوه كل ملامحه، وهناك قطوع بآلات حادة في مناطق مختلفة، فضلاً عن وجود رصاصة واحدة من الخلف أسفل الأذن اليمنى. وأضاف أن شقيقه عندما دخل المشرحة صباحا لم يتعرف عليه من آثار التعذيب.

وأشار إلى أن محمد سيد -رحمه الله وتقبله في الشهداء والصالحين- كان شهيدا يمشي على الأرض، والله ما رأيته منذ أكثر من عام إلا ورأيت الشهادة في وجهه، ووالله ما رأيت الدنيا أقبلت على أحد كما أقبلت عليه، وما رأيت أحدا أدبر منها كما أدبر الشهيد محمد سيد. وأردف: الآن أدخل لغسله وتجهيزه.

كانت داخلية الانقلاب، قد قامت قامت بتصفية الدكتور محمد سيد، المختطف منذ 59 يومًا، وإنهم منذ شهرين أعلنا أنه مختطف ومخفي قسريا بعد اختفائه منذ اختطافه من مطعم "مرحبا" بشارع العريش بحى الهرم.. والداخلية تنكر وجوده لديها، وقامت بتصفيته بزعم أنهم خلية إرهابية وبالسيناريو الساذج المعتاد.

وكشف عن أن أحد الأصدقاء أخبره اليوم الربعاء، بأنه أدى العمرة منذ قليل عن الشهيد محمد سيد، داعيًا كل الأصدقاء القريبين من مكة بأن يقوموا بأداء العمرة عن جميع شهداء نظام السيسي.

وكانت مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان، قد أصدرت بيانًا أمس الثلاثاء، كشفت فيه أن البيان الذي أصدرته وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب، اليوم، بشأن اغتيال ثلاثة شباب من قبل الأمن رغم اعتقالهم وإخفائهم قسريا عدة أشهر "كدب في كدب".

واعتبرت المؤسسة الحقوقية أن ما جرى هو عملية قتل خارج إطار القانون، نفذتها داخلية الانقلاب بتصفية الشبان الثلاثة بعد اعتقالهم وتعرضهم للإخفاء القسري لعدة شهور:

وهم محمد سيد حسين، 33 عاما، باحث كميائي، يسكن بشارع العريش بالجيزة، تم اعتقاله وإخفاؤه قسريا يوم 9 أكتوبر 2016 الماضي أثناء شراء بعض متطلبات الأسرة، وقد ذكر شهود عيان أنه تم اختطافه في سيارة من شارع العريش بمحافظة الجيزة، وهو أب لطفلين.

وعلاء رجب أحمد عويس، 28 عاما، خريج كلية تربية فرنساوي، تم اعتقاله وإخفاؤه قسريا من إحدى شوارع القاهرة أثناء عودته من عمله، منذ سبتمبر الماضي، وهو متزوج حديثا ولديه طفل رضيع لم يره.

وعبدالرحمن جمال محمد، طالب بالفرقة الثانية كلية علوم قسم بيولوجى، من المنيا، مقيم بـ6 أكتوبر «بجوار عمله»، تم اعتقاله وإخفاؤه قسريًا أثناء ذهابه إلى عمله في الساعة 9 صباحًا، يوم الخميس 25 أغسطس 2016، يعمل بمعمل تحاليل "دوام جزئى" بمدينة أكتوبر.

بالأدلة والوثائق.. رواية "الداخلية" حول اغتيال الشباب الثلاثة "كدب في كدب"

Facebook Comments