كتب- حسن الإسكندراني:

تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورة نادرة لمعتصمي مجزرة "الحرس الجمهوري" وهم يقومون بإهداء أحد الضباط المكلفين بالحراسة زجاجة مياه.

 

الصورة التي لا ترى سوى في أفلام الأبيض والأسود أو في عصور الأنبياء وأولياء الله الصالحين ،حدثت في مصر، أحد المعتصمين يقوم بإلقاء زجاجة مياة لأحد الضباط المكلفين بالحراسة، إلا أن الرد على الإحسان كان بالإساءة برصاصة غادرة مقابل زجاجة مياه.

 

وفي فجر يوم 8 يوليو 2013 ألقى عسكر السيسي الغاز الأحمر على آلاف المتظاهرين وهم يصلون الفجر، ثم أطلق الرصاص الحي عليهم؛ ما أدى لمقتل أكثر من 200 شخص وإصابة 435 شخصًا.

Facebook Comments