كتب- حسن الإسكندراني:

 

نددت إعلامية الانقلاب رشا مجدي بزيادة أعداد المواليد في مصر، واصفةً الأمر بأنه "كارثة".

 

وأضافت مجدي راسخ، فى برنامج "صباح البلد"، اليوم الإثنين، أن أرقام جهاز التعبئة والإحصاء كانت صدمة "ووجعتني"، وأردفت: 178 ألف نسمة زيادة فى عدد السكان خلال 30 يوم "دي كارثة".

 

وتابعت: معدل الزيادة السكانية في مصر يفوق 4 أضعاف الصين مليارًا و400 مليون نسمة، أما مصر 92 مليونًا و178 ألفًا أمس الأحد.

 

واحتلت الجيزة الريادة بـ165 ألف نسمه خلال 30 يومًا، فالقاهرة بـ15 ألف نسمة، فمحافظة الشرقية بـ13 ألف نسمة، تلتها جنوب سيناء والوادي الجديد فالبحر الأحمر 689 نسمة.

 

ودأب الانقلاب على تعمد إظهار ارتفاع أعداد السكان فى مصر بأنها المشكلة الوحيدة، فلم يكن حديث الإعلامية من فراغ، فقد صرح من قبلها وزير التخطيط في حكومة الانقلاب، خلال كلمته بالمؤتمر السنوي الخامس عشر للمنظمة العربية للتنمية الإدارية، العام الماضى حيث قال، إن "مصر لديها مشكلة كبيرة في عجز الموازنة العامة، وإنها تواجه معضلة بين الاحتياج إلى التوسع في التنمية وبين عجز الموازنة وتضخم الدين العام"، مطالبا بخفض الزيادة السكانية التي تبتلع وتوقف أية جهود للتنمية المستدامة".

 

كما وصف رئيس الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، الزيادة السكانية بـ"الفرامل" التي تعطل حركة التنمية بالدولة، مطالباً وسائل الإعلام بالمساهمة في إيضاح خطورة الأمر أمام المواطنين.وأن استمرار الزيادة السكانية في ظل الوضع الاقتصادي بأنها انتحار جماعي، وأن الدعوات المطالبة باستثمار الزيادة السكانية، واعتبارها في ظل الوضع الراهن ثروة ليست صحيحة نظرا لعدم استيعاب النمو الحالي لتأهيل تلك الزيادة.

 

وهو ما صرح به زعيم الانقلاب السيسى ، فى إحدى لقاءاته منذ عامين، أن الزيادة السكانية أحد أهم المشكلات التي تواجه مصر في المرحلة الراهنة.

 

Facebook Comments