عبدالقادر عبدالباسط


في تصرف يكشف عن حجم معاناة المواطن المصري البسيط تحت سلطة الانقلاب الدموي قام «حمدى رجب أحمد» 48 عاما من سكان مدينة إسنا التابعة لمحافظة الأقصر، بالإضراب عن الطعام بطريقة غريبة حيث ثقت شفتيه ووضع قفلا صغيرا على فمه تعبيرا عن حزنه واعتراضه على قيام سلطة الانقلاب بإزالة الكشف الذي يملكه والذي يعد مصدر دخله الوحيد له ولأسرته.


يقول علي الإسناوي – صديقه -:" حمدى يعمل في هذا الكشك ليل نهار، بمدينة إسنا جنوب محافظة الأقصر، وأنه أقدم علي تشويه معالم وجهه بعمل ثقبين بشفتيه وإدخال قفل حديدى بهما وإغلاق فمه، والإضراب عن الطعام داخل مستشفي إسنا المركزي احتجاجا منه علي إزالة الكشك الخاص به والذي يبيع فيه بعض المنتجات البسيطة والشاي".


ويكشف الإسناوى أن صديقه حمدى قام بدفع كل ما يملك لإنشاء هذا الكشك، وأنه يُعد مصدر رزقه الوحيد، وليس له أى مصدر رزق آخر غير بيع الشاى للمارة وبعض المنتجات الرخيصة.


واختتم كلامه بقوله : حسبنا الله ونعم الوكيل في من تسبب في إعاقة صديقه، والوصول به إلى هذه الحالة النفسية السيئة والى دفعته إلى ثقب شفتيه بهذه الطريقة تعبيرا عن الأزمة التى يمر بها هو وأسرته مشيرا إلى أن مصر الآن به سلطة لا تهتم بالفقراء ولا ترعاهم.


يذكر أن سلطات الانقلاب تتغاضى عن ممارسات اللصوص والفسدة الذين ينهبون أموال الشعب بطريقة منظمة وتقوم بملاحقة الفقراء والمهمشين وهو ما يزيد الغنى غنى والفقير فقرا وهو ما ينذر بكارثة كبرى تحل على البلاد قريبا.

Facebook Comments