كتب سيد توكل:

"ومن الجهل ما أثار العجب"، ذلك ما ينطبق على ما قالته الفنانة المصرية "دينا الشربيني"، المؤيدة للانقلاب العسكري، عندما اعترفت أنها حرقت العلم الفلسطيني ظنا منها أنه علم إسرائيل، على قناة dmc التي تديرها المخابرات الحربية.

دينا الشربيني، اعترفت أثناء استضافتها في برنامج «قعدة رجالة»، عبر فضائية dmc: «إنها تعرضت لموقف محرج وهي بالمدرسة.. بعدما شاركت في تنظيم مظاهرة مع عدد من زملائها، اعتراضًا على الأوضاع في إسرائيل وما تقوم به ضد الشعب الفلسطيني».

وأضافت: «أنها كانت تتزعم أصدقاءها وقامت بإحراق علم فلسطين بالخطأ.. الأمر الذي تعرضت بسببه للرفد من المدرسة»، وقد تسبب جهل دينا الشربيني بشكل علم فلسطين في نوبة ضحك شديدة لمن في الاستوديو.

ويؤكد مراقبون أن حالة الجهل تلك لا تنطبق على "دينا" وحدها، بل كثر من المؤيدين للانقلاب العسكري صدموا المشاهدين  في مصر وخارجها بعد إشادتهم بالعدوان الإسرائيلي على غزة، ويعتبرون غارات الطائرات الحربية الإسرائيلية على أشقائهم استهدافا لـ"الإرهاب".

وكان مشهدا غريبا أن تشيد القناة "الثانية" في التلفزيون الإسرائيلي بمذيعة مصرية تطالب الجيش صراحة بمساعدة جيش الاحتلال الإسرائيلي للقضاء على حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، لأنها كانت تساند الرئيس المنتخب محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين.

ولم يكن موقف تلك المذيعة والقناة التي تعمل فيها وصاحب تلك القناة هو الوحيد بعد أن شنت قنوات وصحف مصرية حملة كبرى للتحريض على حماس، واعتبرتها "محتلا داخليا لا يقل خطرا عن المحتل الأجنبي".

وأبدت مجموعة من الإعلاميين وكتاب المقالات شماتتهم في ما يجري من استهداف لحركة حماس، وبلغ الأمر ذروته في قناة "سي بي سي"، التي انفردت بوصف الأهداف التي تقصفها طائرات الاحتلال الإسرائيلي في غزة بـ"الإرهابية".

Facebook Comments