كتب- حسن الإسكندراني:

  تداول نشطاء عبر منصة مقاطع الفيديو "يوتيوب" مؤخرًا، فيلم قصير تحت عنوان "درس في اللغة العربية".   وأظهر الفيلم عددًا من طلاب أحد الصفوف الابتدائية وهم في هرج ومرج قبل أن يدخل إليهم أستاذ اللغة العربية فيلتزمون الصمت والهدوء، ويكتب على اللوح جملة: ”عشق المغترب تراب الوطن” طالبًا منهم إعرابها.   يرفع الطلاب أيديهم ويؤذن لأحدهم بإعراب الجملة فيقول بثقة: "عشق": فعل صادق مبني على أمل يحدوه إيمان واثق بالعودة الحتمية” و”المغترب: فاعل عاجز عن أن يخطو أي خطوة في طريق تحقيق الأمل وصمته هو أعنف ردة فعل يمكن أن يبديها".   وتابع الطالب إعراب كلمات الجملة فيما بدا معلمه وهو ينظر إليه باستغراب واندهاش: “التراب مفعول به منصوب وعلامة نصبه أنهار الدم وأشلاء الضحايا والقتلى” وأكمل: “الوطن مضاف إلى التراب مجرورة بما ذكرت من إعراب تراب سابقاً”.   وهنا اقترب الأستاذ من تلميذه النابه وربّت على كتفه وهو يقول له: مالك يا ريان غيّرت قواعد النحو وقانون اللغة، ثم استدار المعلم إلى اللوح وكتب جملة أخرى:"صحت الأمة من غفلتها" وأعرب الطالب ذاته الجملة بالقول"صحت فعل ماض يا استاذ ولى على أمل أن لا يعود، والتاء تاء التأنيث في أمة لا تكاد ترى فيها الرجال.   وتابع فيما صوت الآذان يصدح خارج الصف: الأمة فاعل وهنا عجز الطفل عن الإكمال وأطرق باكياً ثم أضاف:هدّه طول السبات حتى أن الناظر إليه يشك بأنه لا زال على قيد الحياة".

 

Facebook Comments