كتب حسن الإسكندراني:

يكاد لا يمر يوم على سرقة أحدى المحال التجارية أيا كان نشاطها، حتى تفاجأ بسرقة محال أخرى بنشاطات مختلفة كذلك، لتؤكد أن الجريمة المستمرة سوى خيط مظلم فى شبه دولة العسكر دوافعها وخيمة وتوابع تفكك أسرى وانحلال أخلاقى، بعدما غيّب عبدالفتاح السفيه مؤسسات الأزهر والأوقاف عن دورها فى إعلاء الحق ودنو الباطل.  
فهذا مقطع فيديو، قد تداوله النشطاء على مكر النساء وفنون سرقة الذهب فى إحدى المحافظات، بينما يقوم البائع بعرض المصوغات تقوم هى بتغفيله وسرقة شيء ثمين لم يعرف شكله.

فى هذا الإطار، يقول الداعية محمد محمود المصرى، من دعاة الإسكندرية والبحيرة، إن جرائم السرقة فى مصر تزيد بصورة لافتة. وأضاف فى تصريحات خاصة لبوابة الحرية والعدالة، إن السارق فى تلك الحالات له شقان: الأول محترف وهذه مهنته، والثانى الفقر الذى وصل إليه ويلجأ إليه عامة فى أغلى شيء وهو الذهب، كى يسد جوع أسرة من مصاريف دروس وطعام وشراب وعلاج وهى خطيرة.. لأن ما يصرف حرام بالقطع ويورث الحرام.

 
وتلك مقطع آخر متداول، لسرقة محل ذهب بكرداسة تحت تهديد السلاح رمضان، يقوم الجناة الملثمون بسرقته حاملين رشاشا آليا، ويقوم صاحب المحل بتسليمهم جميع ما فى المحال من ذهب خوفا من قتلهم فى ظل وجود أبنائه.

 
وواصل المصرى حديثه، فقال: السرقة شيء مشين، ويترتب عليه انحلال مجتمعى ولا يجوز التفريط فى إقامة حد السرقة، وإن العلماء أكدوا أن الدولة من واجبها التوقف عند تلك الظاهرة ومعالجتها، لأن آثارها ستكبر وتتحول لمهنة فى ظل فساد وتفشى للفاقه وخلافه.

واستمرار لحالة الانفلات، ومسلسل سرقات محلات الذهب.. لكن الغريب تلك المرة أن الأطفال اللصوص بدءوا يدخلون في هذا الأمر أيضًا، وفي الفيديو التالي نظهر لحظة سرقة محل ذهب على يد طفلة في مصر بصورة عجيبة تجعلك تندهش من الطريقة.

 وقد استطاعت كاميرا مراقبة محل ذهب رصدت الواقعة بالكامل لطفلة وهي تسرق بعض القطع الذهبية من واجهة العرض الزجاجية المفتوحة في الوقت الذي ابتعد فيه البائع، بينما كانت أمها وشقيقتها تشغلان البائع بالحديث أكثر وأكثر حتى تستطيع الطفلة سرقة المحل دون أن يراها أي أحد على الإطلاق.

Facebook Comments