كتب يونس حمزاوي:

في تأكيد على تحولات كبرى في السياسة السعودية والهرولة نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني، جدَّد وزير النقل والاستخبارات والطاقة الذرية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، الاثنين 10 يوليو 2017، اقتراح مشروع تأسيس شبكة سكك حديدية إقليمية عابرة لمنطقة الشرق الأوسط، تربط بلاده بدول الخليج مروراً بكل من الأردن والسعودية.

وأفادت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، بأن السكة الحديدية ستنطلق من مدينة "حيفا"، مروراً بمدينة "بيت شيعان"، ومنها إلى جسر الملك حسين، الذي يربط الضفة الغربية بالأردن فوق نهر الأردن، ثم إربد، قبل أن تصل إلى مدينة الدمام السعودية.

وقال كاتس في تصريحات للوزير الإسرائيلي، خلال لقائه الاثنين عددًا من المراسلين الصحفيين، حسب ما ذكرت وكالة "أسوشييتد برس" الأمريكية، إن "القطار العابر لمنطقة الشرق الأوسط سيسمح بربط إسرائيل وفلسطين بطريقة أكثر فاعلية بالدول العربية".

وأوضح أن "الخطة التي تعمل عليها إسرائيل وتدفع من أجل تنفيذها، هي إعادة إحياء خط قطار كان موجوداً بالفعل، ويربط مدينة حيفا بالحدود الأردنية عبر الضفة الغربية، ومنها إلى السعودية ودول الخليج".

وأشار الوزير الإسرائيلي إلى أن إعادة القطار الإقليمي في الشرق الأوسط، ستعطي الفلسطينيين فرصة الوصول إلى ميناء حيفا البحري.

وعلى الرغم من أن إسرائيل لا تربطها "علاقات رسمية" مع السعودية، فإن الوزير كاتس رجح أن يتم "التعاون مع الرياض عبر قنوات خلفية" في إشارة منه إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

ولفت إلى أن "الإدارة الجديدة في واشنطن (إدارة الرئيس دونالد ترامب) نشطة جداً في سبيل تطبيع العلاقات بالمنطقة".

وكان الوزير الصهيوني قد كشف في إبريل الماضي عن خطة لإنشاء ما سماه "سكك حديدية للسلام الإقليمي"، لربط إسرائيل مع من وصفها بـ"الدول العربية المعتدلة"، حسب ما نقل موقع "روسيا اليوم". 

Facebook Comments